غلبة الجمهور تكسر الغرور..

مَفهوم الجَمَاهير مَفهوم مُربك ومُحيِّر، لأنَّ الإنسَان عِندَما يَعمل في القِطَاعات؛ ذَات الطَّابِع الإعلَامي أَو الثَّقَافي أو الاجتمَاعي، يحَار بَين مَا يُؤمن بِه مِن أفكَار، وبَين مَا يُريده الجمهُور مِن رَغبَاتٍ وأهوَاء، ومَا بَينهما مِن شهوَاتٍ وأسرَار..!   لقَد قَال عَالِم كَبير: (إنَّ الجمهُور وَحشٌ بأَلف رَأس).. وأنَا أَقول: مسكين مَن يَتعامل مَع الجمَاهير، إذ … Read more

الدفع الرباعي في العناد الإبداعي..

العِنَاد مِن شِيم الأطفَال، ومِن صِفَات الحَمْقَى، وهو غَير مَطلوب ولَا مَرغوب ولَا مَحبُوب في الحيَاةِ العَامَّة، ولَكنَّه في الحيَاة الإبدَاعيّة؛ مَطلوب ومَرغوب ومَحبُوب.. ومَا سأَكتُب عَنه اليَوم؛ هو نَوع مِن الإبدَاع ابتَكَرَه العَرْفَج، وهو «العِنَاد الأَدبي»، وإليكُم شَرحًا وتَفصيلًا لهَذا المَفهوم:   إنَّ العِنَاد الأَدبي- في أَبسَط مَعانيه- أنْ لَا يَكون المُبدع رَاضيًا عَن … Read more

آخر مرثية في تأبين جامعة الدول العربية..

جَامعة الدّول العَربيّة؛ مُؤسَّسة عُمرها بعُمر «نوح» -عَليه السّلام- ولَكن فَائِدتها ضَئيلة، هَشّة، ضَعيفة، لَا يَكاد يَلمسها حتَّى مَن يَعمل دَاخل أَروقتها.. والسُّؤال الكَبير الذي سأُبسِّط إجَابته: لِمَاذا فَشلت جَامعة الدّول العَربيّة، ونَجَحَ الاتّحاد الأُوروبي؟!   تَقوم الرَّوابط بَين الدّول العَربيّة عَلى الدِّين واللُّغَة، والجوَار والتَّاريخ، والدَّم والمَصير المُشترك.. الخ، وهَذه مَفاهيم عَامَّة؛ تُفرِّق أكثَر … Read more

شجاعة العقلاء في مواجهة الأخطاء..

لَم أَرَ في حيَاتي أَعْجَب مِن البَشَر، وهَذا العَجَب كَبير إذَا نَظَرْتَ إلَى الخَارِطَة العَالميّة، ولَكنَّه يَكون أكبَر إذَا وَجّهنا النَّظر إلَى خَارِطَة العَالَم العَربي، وأَخيرًا يَكون أكبَر وأكبَر إذَا يَمّمنا أَعيننا شَطر شَعبنا العَريق..!   وهَذه المُقدّمة -التي كُتبت أعلَاه- لَيست رَجماً بالغَيب، ولَا اتهامًا بالبَاطِل، وإنَّما هي قَاعدة عَرفجيّة، قَررتُها بَعد مُعَاشرة النَّاس … Read more

لوحة حائطية لهواة الواسطة والوسطية..

أُحبُّ كِتَابة بَعض الأفكَار في «تويتر»، ثُمَّ الاستمَاع إلَى صَدَاها بَين المُغرِّدين والمُغرِّدات، وأَجسّ نَبضهم، وأَتتبّع آرَاءهم، العَشوائيّة مِنها والمُنضَبِطَة، خَاصَّة وأنَّ كَثيرًا مِن الآرَاء التي أقرَأها، تَكون لأُنَاس لَا أَعرفهم، وأحيَانًا بأسمَاء مُستعَارة، وهَذا الأَمر يَجعل للمِصدَاقيّة حَيّزًا كَبيرًا، لأنَّها تَأتي مُجرَّدة مِن المُجَامَلَة، وعَاريَة مِن المَديحِ الزَّائِف..!   مَثَلاً: قَبل أيَّام كَتبتُ تَغريدة … Read more

اتساع الناصية للقلوب الصافية..

لَم تَعُد النَّواصِي شَأنًا خَاصًّا بشَيخنا «أبي سفيان العاصي»، بَعد أنْ وَجَدَ فِيها كَثيرٌ مِن القُرَّاء والقَارِئات الكِرَام؛ مُنتجعًا أو مَلاذًا يَفرّون إليهِ، كُلَّما سَئِمُوا مِن التَّعقيدَات والاستراتيجيّات، والأطروحَات والتَّحليلَات المُطوّلات، التي تَطغَى عَلى كَثيرٍ مِن الكِتَابَات.. ومِسَاحة النَّواصِي -كعَادتها- تَتَّسع لكُلِّ هَؤلاء الأصحَاب والأحبَاب -عَلى اختلَاف مَشاربهم ومَآربهم- دُون الحَاجَة إلَى «تَطبيق مِنحة» في … Read more

تذكير الغافلين بعطاء الفلاسفة المشائين..

الكتب مصدر مهم من مصادر المعلومات، والتفكير والتأمل، وهي تظل المَنبع الأوّل لتَغذية المَعرفة، وتَنمية الأفكَار.. ولَكن – بالتأكيد- هُنَاك مَصادر أخرَى لتَنمية العِلم، مِثل العزلة والتأمل؛ والإطرَاق في مِحرَاب التفكر، ودِرَاسة نَشأة الأفكَار، وبدَايَاتها وطفولتها..!   كل هَذه الأشيَاء مَعلومَة ومَعروفَة، ولَكن مَا ليس بمَعلوم ولا بمعروف، هو المَشي عَلى الأقدَام، والتجول في الأزقة، … Read more

إتقان التغريد دقّة في التسديد..

تَحدَّثتُ في مَقاليٍ أمس عَن آدَاب التَّغريد، وأنَّني بصَدَد إعدَاد وَرقة خَاصَّة في فَنّ التَّغريد، مِن حَيثُ الصّياغَة والمَهَارَة، وفي أثنَاء البَحث عَثرتُ عَلى دِرَاسة سَابِقة للصَّديق الدّكتور «عبدالله الحيدري».. في هَذه الدِّراسة وَجدتُ اهتمَامًا لَافتًا بمَجَالات الاختصَار، يُركّز فِيهِ البَاحِث «الحيدري»؛ عَلَى الاستغلَال الأمثَل لمسَاحة «تويتر»، عَلى اعتبَار أنَّه مَحصور بـ140 حَرفًا..!   يَقول … Read more

اختزال التغريد يصنع العالم الجديد..

طَلَبت منِّي بَعض الجِهَات الثَّقَافيّة؛ تَقديم دَورة في فَنّ صيَاغة التَّغريدَات، وآدَاب «تويتر»، والحقيقَة أنَّني انطَلَقْتُ كالغَزَال، أَجْمَع المَادة العِلميّة التي أحتَاجها، وقَد تَعلّمنا في أَبجديّات الدّرس الأكَاديمي؛ أنَّ الإنسَان إذَا أَرَاد أنْ يَبحث مَسْألة، فيَجب عَليه في أوّل خُطوة أنْ يَعود إلَى الدِّرَاسَات السَّابِقَة، وهَذا مَا فَعلتُه بالضَّبط..!   بَحثتُ عَن الدِّرَاسَات السَّابِقَة، فوَجدتُها … Read more

تفنيد ذرائع المعتدين على قدسية القوانين..

أَزعُم – وبَعض الزَّعم لَيس إثمًا – أنَّ القِرَاءة هي المُحرِّض الأوّل للقِرَاءة، إنْ لَم تَكُن المُحرِّض الأكثَر فَعالية مِن بَين المُحرّضات الأُخرَى، فأحيَانًا تَجد سَطرًا في كِتَاب يُوحي لَكَ بفِكرة، وأحيَانًا تَجد صَفحة في كِتَابٍ ثَانِ، تُوحي لَكَ بكِتَابٍ آخَر..! إنَّ القِرَاءة – بشَكلٍ مِن الأشكَال – مِثل اللَّوحَات التي تُشير إلَى المُدن، حَيثُ … Read more