صناعة الفرص بتمريرات أقصر القصص

لَا أَعرف مَدَى صحّة المَثَل القَائِل: «أَقصَر الطُّرق إلَى قَلب الرَّجُل مِعدته»، فذَاك شَأن المُتزوِّجين، وكُلُّ يُغنّي عَلى بَطنه.. لَكنّي أَكَاد أُجزم بأنَّ أَقصَر الطُّرق إلَى عَقل الإنسَان «الاختصَار»، أو «التَّلخيص»، أو الإيجَاز.. مِن هُنَا تَبلوَرت فِكرة «القصص القَصيرة»، إيمَاناً بأنَّ القَوم الذين يُحبّون العَاجِلَة، سَئِموا الشُّروحَات والفَذْلَكَات، والمُطوّلات والتَّحليلات، التي تزيد الأفكَار تَعقيداً، وأنَّه … Read more

النقد السطحي

يُعرف عن مجتمعنا السعودي أنه يفتقد لأساليب وأساسيات “ثقافة النقد”، حيث نجد أن الذي ينصب نفسه ناقداً على رؤوس الخلق وأفعالهم يرمي كلامه على عواهنه، من دون ترتيبٍ أو وزنٍ لما يقوله أو يكتبه، حتى نكاد نجزم أن تلك ” ثقافة النقد التحليلي” لا يَحظى بها سوى عُقلاء المجتمع، وهم فئة قليلة ونادرة.   إذا … Read more

المزيد من الاستفهام حول الاستقدام

نُشرتُ هُنَا -قَبل أيَّام- كِتَابَة بعنوَان «القَول الأَمين في تَأشيرات الفلبّين»، نَقلتُ فِيهَا الحِوَار، الذي دَار بَيني وبَين سَفيرنا في الفلبّين، الصَّديق «عبدالله البصيري»، أثنَاء زيَارتي المُثْمِرَة للفلبّين، مُحاولاً تَلخيص آرَاء سَعَادَة السَّفير، في المُشكلات التي يُعاني مِنهَا السّعوديّون؛ الرَّاغبون في استقدَام الأَيدي العَامِلَة مِن هُنَاك..!لَكن يَبدو أنَّ المَوضوع؛ يَستحقّ المَزيد مِن الاستطرَاد والإضَافَة، لِذَا … Read more

غاب الإنصاف فاستبد الإجحاف

نَحنُ نَعيش «موضة وصرعة» التَّلاسُن؛ والتَّطَاول عَلَى الغَرب، حَيثُ بَات مَألوفًا أنْ يَتّهم الكَثير مِن كُتَّابنا العَرَب؛ الحَضَارَة الغَربيّة وأربَابها، بانتقَاص قَدر الحَضَارة الإسلاميّة، وغَضّ الطَّرف عَن الأخلَاق العَظيمَة؛ التي عُرف بِهَا النَّبي العَربي «محمد بن عبدالله» -عَليه الصّلاة والسَّلام-..ولَكن هَذا الاتّهام للغَرْب؛ لَا يَصمد أمَام الأدلّة، بَل إنَّ الغَرْب -حتَّى وهو يُعَادي المُسلمين- لَا … Read more

الكلام الأمين في تأشيرات الفلبين

قَبْل أيَّام كُنتُ في زيَارَة إلَى الفِلبّين، وحِين كَتبتُ ذَلك في «تويتر»؛ انهَالت عَليَّ الطَّلبات والأسئلَة مِن كُلِّ جِهةٍ ونَاحية، كُلّها تَستفسر عَن قَضيّةٍ وَاحِدَة، وهي تَأخُّر قدُوم العمَالة الفِلبّينيّة إلَى المَملَكَة..!حَاولتُ أنْ أَقوم بدَورٍ حيوي، فاتصلتُ بالسَّفير الأستاذ الصَّديق «عبدالله البصيري»، وكَان رَجُلاً لَطيفًا دَمثَ الأخلَاق، فرَحّب بِي مَرّة ومَرّتين، ودعَاني لزيَارة مَكتبه في … Read more

وفي الليل الحالك يفتقد جحا الضاحك

شخصية جُحَا مِن الشَّخصيّات التي تَستحق الدِّرَاسة والتَّأمُّل، وقَد كُتب عَنها الكَثير، وسيُكتب الأكثَر، لأنَّها شخصية لَيست فُكَاهيّة فَقط، بل هي تَخلط المَزح بالجدّ، والحلو بالمَالح، والحابل بالنَّابِل، حتَّى تَصل الرِّسَالة المَقصودة إلَى أصحَابها..!إنَّ جُحا لَيس شخصية وَاحِدَة، وقَد تعددت الكُتب التي تَناولته، فمِن قَائل أنَّه تُركي، ومِن قَائِل أنَّه عَربي، ومِن قَائِل أنَّه شخص يُدعى “دُجين أبي الغصن بن ثابت … Read more

يوميات متفائلات

أصبَحَت اليَوميّات زَادًا شَهريًّا يَنتظره الأصدقَاء؛ وكَثير مِن القُرَّاء، وكُلَّما تَأخّر هَذا الزَّاد سَأَلوا عَنه، وألحّوا في السُّؤال حتَّى يَعود، وهَا هو اليَوم؛ يَعود لَكُم عَبر فِكرة دَافعها التَّجديد، وطَابعها الاختصَار والتَّغريد..!(الأحد)لَاحظتُ أنَّ أكثَر النَّاس؛ رَصيدهم صِفر مِن التَّميُّز والتَّفرُّد، إنَّهم يَسيرون وفق نِظَام عَقليّة القَطيع، ولَم أُلاحِظ هَذا أنَا فَقط، بَل لَاحظه أيضاً الفيلسوف … Read more

العقول الجسورة لا تخجل من المشورة

الاستِشَارة أَمَانَة، ومَن استَشَارَك فقَد ائتمنك، ويَجب أن تُشعل حَواسّك كُلّها؛ مِن أَجْل أنْ تُعطي مَن يَستشيرك؛ أفضَل مَا عِنْدَك مِن الآرَاء والحقَائِق.. وحتَّى نقرن النَّظريّة بالتَّطبيق، إليكُم هَذه القصَص التي تُعطي المَعنَى الحقيقي للصِّدق في الاستشَارَة، وتُؤكِّد المَثَل القَائِل: «مَا خَاب مَن استشَار»..!تَقول كُتب التُّراث: (استشَار «زياد الحارثي»؛ «عبيدالله بن عمر» في أخيه «أبي … Read more

الاستبسال في تأصيل نظرية الاستهبال

ضَحك النَّاس عَليَّ وغَرّروا بِي؛ حِينمَا زَعموا أنَّني كَاتِب وأَديب، فصَدّقت هَذه الضّحكة مِن بَعيدٍ وقَريب، واستطَال بي الجنُون فقُلت: «يَا وَاد يَا أَحمد؛ لِمَاذا لَا تَخترع نَظريّات، طَالما أنَّك لَست قَليلاً في البَلَد؟ كَما أنَّ الأمريكيين والبريطَانيين لَيسوا أَحْسَن منِّي في شَيء، لذَلك وَفّقني الله -أخيراً- إلَى إنتَاج نَظرية «الاستهبَال»..!وإذَا سَألتني عَن أبسَط تَعريف … Read more

قاوم بنكتة.. إذا هجمت المصائب بغتة

لَم تَعُد النُّكتَة حَول العَالَم، وسيلَة للتَّهريج، أو طَريقَة لإضحَاك النَّاس، بَل تَجاوزت ذَلك إلَى أهدَافٍ اجتمَاعيّة، أو إسقَاطَات سياسيّة، أو تَنبيهات للغَافلين، أو تَوعيّات للجَاهلين..!يَقول الخَبَر: (أَجرَت إحدَى الجَامِعَات البريطَانيّة؛ دِرَاسة عِلميّة غَريبَة، هَدَف الدِّرَاسة -التي أشرَف عَليها أُستَاذ عِلم النَّفس «ريتشارد وايزمان»- كَان التَّوصُّل إلَى الأسبَاب؛ التي تَجعل النَّاس -في أَمَاكِن مُختلفة مِن … Read more