اعتراف اليتيم بمعاداة الحريم!

لَفظة «الحَريم»، كَلِمَة تَدور عَلى أَلسِنَة البَسيطات مِن النَّسَاء، أمَّا المُتعلِّمات -بتوع المَدَارِس- فإنَّهنَّ يَكرهنَ هَذه الكَلِمَة، نَظرًا لأنَّ تَاريخها مُشوَّه، وسُمعتها سيّئة، وإليكُم بَعضًا مِن حِكَايَات مُصطَلَح «الحَريم»:تقول الأستاذ «عائشة عبدالعزيز الحِشر»؛ في كِتَابها «خَلف أَسوَار الحَرملك»: (لَا تَزَال كَلِمَة «حَريم» الأكثَر استعمَالًا عِند الحَديث عَن النِّسَاء؛ والشَّأن النَّسوي في أوسَاط العَامَّة، ولكَلِمَة حَريم … Read more

ظاهرة الانبراشات في ملاعب سناب شات!

في مَرَّةٍ مِن المَرَّات؛ قَال لِي رَجُل كَبير في السِّن: (إنَّ الحكُومَة -أحيَانًا- تَحمي النَّاس مِن أَنفسِهم)، لَكن ذَلك الوَقت كُنتُ شَابًا مُندفعًا، فاعتَبرتُ هَذا الكَلَام مَضمضة لُغويّة، تَصدر مِن رَجُلٍ مُتحفِّظ، يُحبُّ السَّلامة، ويَمشي بجوَار الحَائِط، زَاهِدًا بالجَسَارة والمُغَامرة..!أكثَر مِن ذَلك، كُنَّا نَحنُ -مَعشَر الكُتّاب- نَتضَايق مِن رُؤسَاء التَّحرير والرُّقبَاء في الصُّحف، ولَكن تَعلَّمنا … Read more

من وصايا «عابدين» للقراء المتفائلين!

مِن حَقِّ كُلّ إنسَان أَنْ يَكتب تَجربته في الحيَاة، ومَسيرته في طُرق الدُّنيَا وممرَّاتها وأزقَّتها.. ومِن حَقِّ كُلّ شَخص -أيضًا- أَنْ يَرفض ويَقبَل، لذَلك دَعونَا نَتأمَّل مَا الذي خَرَج بِهِ الأُستَاذ «أحمد عابدين» مِن الدُّنيَا وتَجاربها، حِين صَاغ كِتَابه؛ خَفيف الحِمل، كَثير المَعنَى، المُسمَّى: «فَنّ الاستمتَاع بالحيَاة»، ومِن الغَريب أنَّه تَرجَم العنوَان إلَى الإنجليزيّة: Enjoy … Read more

نعمة النسيان للسعادة عنوان!

كُلّ إنسَان يَبْحَث عَن السَّعَادَة، وهَذا مَطلب نَفسي واجتمَاعي وشَخصي، ولَا خَطأ ولا عَيب في ذَلك.. مِن هُنَا دَعونَا نَستَدعي كُلّ سَبَب يُوفِّر السَّعَادَة، ويُقوِّي مِن وجوُدِهَا في دَواخلنا..!ولَو أَردنَا مَعرفة أسبَاب السَّعَادَة، لاحتَجنا إلَى كُتب، ويَكفي أنَّكَ لَو دخلتَ إلَى أَي مَكتبة إنجليزيّة، وكَتبتَ كَلِمَة Happiness، لخَرج لَكَ أكثَر مِن 2000 عنوَان، ولَو دَخلتَ … Read more

الاحتفاء المفترض بزيارة المرض!

الفِكْرَة السَّائِدَة عَن المَرض؛ أنَّه دَاءٌ مُزعج، يَتضَايق مِنه النَّاس، ويَبْحَثون عَن الصّحة والأدوية والعَقاقير؛ التي تُخلِّصهم مِن هَذا المَرض أو ذَاك، والألَم المُصَاحب لَه. ولَكنَّنا لَم نَتفكَّر ونَتأمَّل المَرض في يَومٍ مِن الأيَّام، لنَجعله نِعْمَة بَعد أَنْ كُنَّا نَعتقد أنَّه نِقمة، ونُغيِّر مَفهومنا للمَرض لنُعدّه مِن الإيجَابيّات..!قَرأتُ ذَات مَرَّة نَصيحة؛ للإمَام «جلال الدين الرومي» … Read more

مفعول الحسد قصير الأمد!

حَاولتُ أَنْ أَتأمَّل الحَسَد ومَصدره، ولِمَاذا نَحسد بَعضنا؟، تَأمّلتُ ورَجعتُ إلَى الكُتب، فوَجدتُ أنَّها زَاخِرَة بكُلِّ الإجَابَات، وتُعطي كُلّ المَعلُومَات..!في البِدَاية، دَعونا نَتَّفق عَلى أَنَّ النَّاس لَا يَحسدون إلَّا النَّاجحين، ولَم أَرَ فِي حيَاتي فَاشلًا مَحسودًا، ولذَلك جَاء في الأثَر: (كُلّ ذِي نِعمةٍ مَحسود)، ولَم أَسمَع أَحدًا يَقول: (كُلّ ذِي فَشلٍ مَحسود)..!هَذا كَلام عَام، أمَّا … Read more

إثراء العبارات بتنوع المرادفات!

الأُستَاذ «ناصف مصطفى عبدالعزيز»، أُستَاذٌ قَدير، وخَبير مَنَاهج وتَأليف، خَاصَّة في جَانب اللُّغَة العَربيّة للنَّاطقين بِهَا وبغَيرها، لَه أكثَر مِن (140) كِتَابًا في تَعليم اللُّغَة العَربيّة وَحدها، ونَحو (500) قصّة للأطفَال، ومُؤخَّرًا صَدَر لَه كِتَاب بَديع اسمه: «كَلِمَاتٌ تُشبه كَلِمَات»، عَبر سِلْسِلَة «حَسّن لُغتك»، وهو كِتَاب يَصبُّ في تَغذية اللُّغَة وتَقويتها عِند النَّاشئين والكُتَّاب، ومَا … Read more

توطين الأحزان بمفردات الهذيان!

تَقول الفَيلسوفَة «كاترين بوندر»: (لقَد جَعَلَتْ مِنْكَ الأفكَار -التي كَانت تَدور في ذِهنك- الشَّخص الذي أَنتَ عَليه، وستَجْعَلَكَ الأفكَار التي تَدور في ذِهنك؛ مَا ستُصبح عَليه مِن الآن فصَاعِدًا)..!دَعونَا نَنطَلَق مِن هَذه المَقولَة، لنَشرح مَقَال اليَوم عَن عَلَاقة الأفكَار بالأفعَال. ولنُبسِّط الأَمر، خُذ هَذا المَثَل: إذَا قَال لَكَ أَحدُهم: #هيّا_تَعالَ، فإنَّ الصَّوت يُتَرجَم إلَى فِعل، … Read more

درر منتقاة للاستمتاع بالحياة..!

الحيَاة مِثل السِّيَاسَة، هي فَنّ المُمكن وفَنّ المُتَاح، وإذَا قُلنَا فَنّ المُمكن؛ فنَحنُ نَتحدَّث عَن مُصطلح إنشَائي فِضْفَاض، لذَلك لَابدَّ أَنْ نَستعين بأَهل الخِبرَة والمَعرفة، لإيضَاح عِبَارة «فَنّ الحيَاة»، وكَيف نَستَمتع بِهَا..؟!كَثيرون، الذين تَحدَّثوا عَن فَنِّ الحيَاة، ولَكن سأَقتَطف بَعض مَا قَاله الدّكتور «ديكس»، وهو رَجُل مِن كِبَار عُلَمَاء النَّفس المُعَاصرين، حَيثُ وَضَع خَارطة طَريق … Read more

تذكير ونداء للاهتمام بالحذاء!

الحِذَاء أو النِّعَال في حيَاتِنَا؛ يَحتلُّ المسَاحةَ الكُبرَى، ومَن يَقول غَير ذَلك، بَاءَ ورَجع ببُهتَانٍ كَبير..!ومُنذ الطّفولَة، كَانت لِي عَلَاقة حَميمَة بحِذَائي، وتَذكُر وَالدتي -غَفَر الله لَهَا، وألبَسهَا ثِيَاب العَافية- أنَّها كَانت إذَا اشتَرَت لِي حِذاءً؛ كُنتُ -مِن حِرصي عَليه- أَلبسه في المَنزل فَقَط، وإذَا خَرجتُ إلَى الشَّارع خَلعتُه، ووَضعتُه في كيس، وحَملتُه بيَدي حَتَّى … Read more