أرشيف التصنيف: مقالات

مساعدة الناس تشعرك بأجمل إحساس ..

نِعَمُ الله عَلى الإنسَان لَا تُعدُّ ولا تُحصَى؛ مِنها المَحسُوس مِثل: السَّمْع والبَصَر، ومِنها المَرئي مِثل: السَّعَادة والغِنى والتَّوفيق.. ولَكن هُنَاك نِعمٌ لَا يَفطن لَهَا الإنسَان العَادي، مَع أنَّها مِن أكبَر النِّعم التي يَرزقها الله للإنسَان، وأعنِي بذَلك نِعمة “قَضَاء حَوائِج النَّاس”.. تَصوّر مقدَار السَّعادة؛ عِندَما تَكون جِسر أَمَل ووَاسطة خير للنَّاس، حَيثُ يُعلّقون عَليكَ آمَالهم وأحلَامهم وأمنياتهم..!

تَقول العَرَب: “البَخيل مَن بَخِلَ بِجَاهه”.. بمَعنَى أنَّك إذَا كُنتَ صَاحب وَجَاهَة في أَمر مِن الأمور؛ فحَاول أن تُسخّر هَذه الوَجَاهَة لخدمة مَن يَحتاجها، ولا تَكُن أنَانيًا؛ لا تُفكّر إلَّا في نَفسِك..!

إنَّ الوَجَاهَة والشَّفَاعَة؛ ومُسَاعدة النَّاس وقَضَاء حَوائِجهم، هي سَلَف ودَيْن، فمَا تُقدّمه للنَّاس مِن خَير؛ ستَجده في يَوم لَا يَنفع فِيهِ لَا مَال ولَا بَنون، واعْلَم أنَّكَ صنيعَة غَيرك، وكَما أنَّ الآخرين سَاعدوك لتَنْجَح؛ يَجب أن تُسَاعد أنتَ الآخرين -أيضاً- لكي يَنجحوا، طَالما أنَّ ذَلك في مَقدورك، ولقَد صَدَقَ الشَّاعر حِين قَال:
يَجُودُ عَلَيْنَا الأَكْرَمُونَ بِمَالِهمْ
وَنَحْنُ بِمَالِ الأَكْرَمِينَ نَجُودُ

إنَّ قَضَاء حَوَائِج النَّاس مُتعَة؛ لَا يَشعر بِهَا إلَّا مَن احترَف هَذه المِهْنَة، لأنَّ الابتسَامة التي تَجدها عَلى وَجه مَن قَضَيْتَ لَه حَاجته؛ لَا تُشبهها أي ابتسَامَة، لأنَّها ابتسَامة فَرَح وسَعَادة، مَغمُوسَة بالدُّعَاء لَكَ بالتَّوفيق والسَّدَاد، والرِّفْعَة في الدّارين..!

حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ نُردّد مَع الشَّافعي، مُؤكِّدين ومُؤيِّدين، حِين قَال:
وَأَفْضَلُ النَّاسِ مَا بَيْنَ الوَرَى
رَجُلٌ تُقْضَى عَلَى يَدِهِ لِلنَّاسِ حَاجَاتُ

ضوابط وأخلاقيات لأخوة القروبات ..

هُنَاك الأخُوّة الإسلاميّة، وهُنَاك الأخُوّة الإنسَانيّة، وقَبلهما الأخُوّة في الله، والأخُوّة في الخِلْقَة.. وقَد استَحدث “العرفج” -غَفَرَ الله لَه- “الأخُوّة في القرُوب”، وفي ذَلك أقُول: إنَّ “قينان الغامدي” أخي في “قروب أقلَام”..!

هَذه الأخُوّة -أعني أخُوّة القرُوب- لَهَا وَاجِبَات، وعَليها التزَامَات، ودَعوني هُنَا أُذكّر بوَاجِبَات هَذه القرُوبات؛ التي تَكَاثَرَت، وأصبَحت إحدَى مُشْكِلات العَصر التي نُواجهها، ولَعلَّ أبرَز هَذه المُشْكِلات؛ التَّراسُل آخر الليل، خَاصَّة عِندَما يَكون بَين شَخصين فَقط، ليَتمّ إزعَاج القرُوب بكَامِله؛ مِن أَجل اثنين يَتحَاورَان في أَمرٍ؛ قَد يَكون تَافِهًا..!

ومِن الأخلاقيّات التي يَجب أنْ تُسنّ في القرُوبات: تَقليل كمّية الوَعظ، لأنَّ الرَّسول -صلّى الله عَليه وبَارك- كَان يَختَار سَاعة الوَعظ والنُّصح، ويَتحيّن الأوقَات المُنَاسِبَة، أمَّا نَحنُ فقَد جَعلنَاهَا في كُلِّ وَقت؛ وفي كُلِّ سَاعة، وخَاصَّة في يَوم الجُمعة.. وتَكثيف الوَعظ بهَذا الشّكل؛ يُؤدِّي إلَى نَتائِج عَكسية، وأضرَار سَلبيّة، مِن أهمّها الزُّهد في الوَعظ، وتَرخيص شَأنه..!

كَما أنَّ القرُوبات ذَات الطَّابِع النِّسَائي؛ غَالِبًا مَا تَمتَاز بالثَّرثرة العَالية، والغيبَة والنَّميمَة، وتَحميل صور المَأكولات؛ التي تُغري النَّاس بالأكل مِن غَير فَائدة..!

إنَّ أوقَات الزّيَارة التي يَتقيّد بِهَا النَّاس؛ أثنَاء زيَارة بَعضهم البَعض، يَجب أنْ تَنتقل إلَى القرُوبات، لأنَّ لكُلِّ شَيء آدَابًا، ومَا أحوَجنا إلَى تَأليف كُتيّب يَحمل عنوَان: “الحقُوق والوَاجِبَات في التَّعامُل مَع القرُوبات”..!

حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ نَترّحم عَلى شَيخنا “أبي سفيان العاصي”، فقَد اختَصَر آفَات وسَلبيّات القرُوبات بقَولهِ: (القرُوب يَكشف العيوب)..!!!.

أكثر من تجربة في مفهوم الغربة ..

الثَّقَافة العَربيّة كومٌ مِن المَعرفة، وكومٌ مِن المَعلُومَات، وكومٌ مِن الإبدَاع العَربي، وأهمّ مِن ذَلك كُلّه؛ أنَّها كومٌ مِن المُتنَاقِضَات، التي تَجعل الحَكيم محتَارًا، والطَّمُوح مُتسَائلًا، وأكثَر مِن غَيره استفهَامًا وإصرَارًا..!

وحتَّى نُوضِّح الأمور؛ دَعونا نُبسِّط المَسْأَلة، ونَأخذ مَوضوعًا، ونَرى كَيف تَتناقَض حَوله الآرَاء، وأعني بِه التغرُّب عَن الوَطَن، والإقَامَة فِيه، فقَد تَرَى الأشعَار والأبيَات التي تَحثّك عَلى السَّفر، وتَجد عَكسها أيضًا، تِلك التي تُحبطك وتَقولُ لَك: (اجلِس في مَكانك وكُل هَواءً أو تِبنًا)..!

أمَّا أدلّة الحَثّ عَلى السَّفر، والتغرُّب مِن أَجل طَلَب العُلا؛ فهي كَثيرة، مِنها عَلى سَبيل المِثَال قَول الشَّافعي:
تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فِيْ طَلَبِ العُلَا
وسافِرْ ففي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِـدِ
تَفَرُّجُ هَـمٍّ، واكتِسَـابُ مَعِيْشَـةٍ
وَعِلْمٌ، وآدابٌ، وصُحْبَـةُ مَاجِـدِ
فإن قيلَ في الأَسفـارِ ذلٌّ ومِحْنَـةٌ
وَقَطْعُ الفيافي وارتكـاب الشَّدائِـدِ
فَمَوْتُ الفتـى خيْـرٌ له مِنْ قِيامِـهِ
بِدَارِ هَـوَانٍ بيـن واشٍ وَحَاسِـدِ

وقد شبّه الإمَام الشَّافعي -في بَيتين آَخرين- الإقَامَة في المَكَان نَفسه بالمَاء الآسِن، وفي ذَلك يَقول:
سَافِرْ تَجِدْ عوضًا عمَّن تفارقهُ
وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسدهُ
إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ

هَذه كُلّها مرويّات تَحثُّ عَلى السَّفر والتغرُّب، والسّياحة في الأرض، ولَكن مَاذا عَن الجَانِب الآخَر؟ وأعني بهِ التَّقليل مِن فَائِدة السَّفر، وزَرع الإحبَاط في جفُون المُسَافرين..!

هُناك حِكمٌ وأمثالٌ كَثيرة؛ تَنْهَى عَن خرُوج الإنسَان مِن مَكَانه؛ إلَى عَالَم السَّفَر، ومِن تِلك الأمثَال مَثَل شَهير يَقول: “مَن طَلَع مِن دَاره قَلّ مقدَاره”، ومَثَل آخَر يَقول: “خليك في عشّك مَا حَد ينشّك”..!

أكثَر مِن ذَلك، لقد اعتَبر الفُقهَاء -في تُرَاثنا العَربي الإسلَامي- الإبعَاد عَن الوَطن عقُوبَة، حَيثُ تَجد بَعض العقُوبَات في الفِقه الإسلَامي تَقول: (أن يُجلد 100 جَلدة ويُغرّب عَامًا)، والتَّغريب هو الإبعَاد عَن الوَطَن..!

حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ أتسَاءَل: كيف يُواجِه الإنسَان هَذه المَوروثات المُتنَاقِضَة؛ إذَا كَان مَحدود القَدْر في التَّفكير والتَّدبير؟.. مَع أنَّني لا ألتَفتُ لمِثل هَذه الأمثَال التي تُحبط المُسَافرين، وأختَصر المَسألة بالمَثَل الشَّائِع القَائِل: “لَا كَرامة لنَبي في قَومه”، فالغُربة -أحيَانًا- تَمنحك الكَرَامة والنَّجَاح والمَعرفة..!!!

يا قوم أفتوني ولا تفتنوني ..

بَعض النَّاس لَدينا تُحبّ الإرشَاد والتَّوجيه وإسدَاء النّصَائِح، بَل ويَتطوَّر الأمر إلَى أكثَر مِن ذَلك، لنَجد لَديهم هَوساً ولَهْفَة في إصدَار الفَتَاوَى.. وحتَّى لا أَظلم هَذه الشَّريحة مِن المُجتمع، أو أَفتري عَليها، قمتُ بإجرَاء تَجربة عَلى النَّحو التَّالي:
قَبل أيَّام طَرحتُ سُؤالاً عَلى شَكل تَغريدة أقول فِيهِ: (عِندي سُؤال وأحتَاج إلَى فَتْوَى: كُلَّما سَكنتُ في فُندق، استَوليتُ عَلى الأقلَام والأورَاق الصَّغيرة؛ التي في غُرفتي، وأفعَل هَذا كُلّ يَوم، حتَّى يُحضروا لِي المَزيد.. فمَا حُكم ذَلك؟ أَفتُوني مَأجورين)..!

بَعد نَشر هَذه التّغريدة -التي أبحَث مِن خِلالها عَن إجَابة مِن أَحد المُتخصّصين- تَحدَّث غَير المُتخصِّصين وأَفتوا، رَغم أنَّ الفَتوَى مَقصورة عَلى أَهلها.. لَكن دَعُوني أستَعرض مَعكم بَعض الرّدود:

قَال أَحد المُغرّدين: (أعتَقد يَجوز، لأنَّكَ دَافع يَوميّة الفُندق). أمَّا الأخ “عايض الخمشي” فيَقول: (لَا حَرَج، مَا دَام مَرَّة وَاحِدة). وأفتَى مُغرِّد ثَالث قَائلاً: (لَيس عَليك أنتَ أيُّها اليَتيم حَرَج). ومِن جَانبه رَدّ الأخ “محمد السُّلمي” قَائلاً: (النَّفس ومَا تَهْوَى، أصبَحت الغُرفَة ومَا فِيها مِلْكَك). وقَد سَانده في ذَلك المُغرِّد “وليد بن حامد” بالقَول: (اعتبرْها مَعونة يَتيم). وقَد اتَّفَقَتْ مَعهما في ذَلك الأخت “نرجسية”، حَيثُ تَقول: (حَلالك أيُّها اليَتيم). أمَّا الأُخت “مريم سامي” فتَقول: (يَجوز أخذَها، فنَحنُ نَأخذ الصَّابون دَائماً)..!

مِن نَاحيةٍ أُخرَى، فإنَّ إجَابة الأخ “محمد عامر” عَن سُؤالي؛ كَانت مُدَاعبة لكِتَابَاتي و”نَهَفَاتِي”، حَيثُ يَقول: (لَا أَرَى حَرَجاً فِيما فَعلت، مَا دُمتَ تُكفّر عَن ذَلك في مَقالاتك ونَواصيك.. هَذا والله أعلَى وأعلَم)..!

ولَعلَّ ألطَف الإجَابَات كَانت مِن الصَّديق -عضو شَرف النَّادي الأهلي- “مشهور الحارثي”، حَيثُ قَال:
(خَيرُ مَن يُفتيك ابن طيبة الطيبة “مساعد السحيمي”).. ولَم تَتأخَّر -فِعلاً- إجَابة الصَّديق “مساعد بن سعد السحيمي” -نَائب رئيس لَجنة الاستثمَار الريَاضي وعضو شَرَف النَّادي الأهلي-، حَيثُ قَال: (لَا بَأس بخصُوص الأشيَاء التي تُعتبر استخدَاماً يَوميًّا، لأنَّها أصلاً مَحسوبة عَليك، وأخذُوا قِيمتها مِنك، أمَّا الأشيَاء الثَّابِتَة فلا يَجوز).. مَع التَّحفُّظ عَلى دخُول الصَّديقين “مشهور ومساعد” عَلى خَطّ فتوَاي لأنَّهما أهلَاويّان، وقَد تَدور حَولهما شُبهة التَّآمر عَلى اتّحاديّتي، ممَّا قَد يُفسد الفتوَى بحجّة “تَحاسُد الأقرَان”..!

حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ أُؤكِّد أنَّ الرّدود كَثيرة، ولَعلّني أُضيفها مُستقبلاً في الجُزء الثَّاني مِن كِتَابي “الغُثَاء الأحوَى في غَرائب وعَجائب وطَرائف الفتوَى”.. ولَكن أغرَب الرّدود جَاء مِن المُغرّد “حاتم الغنيم”، حَيثُ قَال -تَعقيباً عَلى السُّؤال-: (إنَّك تُعاني مِن حَالة نَفسيّة)..!!!

بعض النواصي.. مع حبي وإخلاصي..

عِندَما تَغيب النَّواصِي؛ يَسألني الأحبَاب والأصحَاب عَنْها، ظَنًّا مِنهم أنَّ شَيخنا “أبوسفيان العاصي” اعتَزَل النَّاس ومَا يَعبدون، ودَخَل غُرفته كنَوعٍ مِن الاحتجَاج؛ عَلى مَا يَحدث في العَالَم العَربي.. ولكن الأحبَاب والأصحَاب -سَامحهم الله- لا يَعلمون أنَّ شَيخنا بَشوش حَليم، لَا يَعرف الغَضَب، ولا يَركب بُسَاطه.. ولتَأكيد ذَلك هَذه آخَر نَواصيه:

* الشّيخوخة لَيست تَراكُم السّنين عَلَى الجَسَد.. الشّيخوخة هي المَرحلة التي يَتوقَّف فِيها الإنسَان؛ عَن تَحقيق أحلَامه وتَطوير ذَاته..!
* السَّفر مِن مَطَار جُدَّة وإليهِ واستئِجَار سيّارة مِنه، تَمرين مُفيد وجيّد؛ لتَعلُّم الصَّبر والتَّحكُّم بالأعصَاب وضَبط النَّفس..!
*****

* بَعض النَّاس رَأسه مِثل موَاقِف السيّارات، حَيثُ تَجد آرَاء النَّاس مَصفوفة ومَرصوصة في دمَاغه، دون أنْ تَكون لَه سيّارة تَحمل رَأيه..!
* الدّقيقة وحدَة زَمنيّة طَويلة جِدًّا.. والذي لَديه اعترَاض عَلى ذَلك، عَليه أن يَقبض في كَفّه عَلى جَمرة مُلتَهِبَة لمُدّة دَقيقة وَاحدَة..!
*****

* مِن حَسنَات النّوم وَحيدًا؛ أنَّكَ تَجد وَقتًا لسمَاع أَنين الجِسم، ومَتَاعِب الرّوح، وأصوَات الجَسَد..!
* كُلّ يَوم أَضَع رَأسي عَلى شَكل طَاولات: طَاولة لمُحاسبة نَفسي، وطَاولة للاختلَاء بروحي، وطَاولة للحوَار مَع عَقلي، وطَاولة رَابعة للغذَاء؛ للتَّحاور مَع مِعدتي..!
*****

* النَّاس أمَام الأحدَاث أربَعة أقسَام: قِسم يَصنع الحدَث، وقسم يَستثمره، وقِسم يَتكلّم عَنه، وقِسم يَتجَاهله، فمِن أي الأنوَاع أنت..؟!
* أتمنَّى أنْ ألتَقط صورة “سِيلفي” مَع روحي، ولَكن للأسَف؛ إنَّ روحي مُختبئة عنِّي في ثَنَايا الجَسَد..!
*****

* إنَّنا قَوم مُصابون بالعَجائب، ومِن عَجائبنا، أنَّ الكَاتِب إذَا بيّن خَللاً في إدَارة خَدميّة مَا، لَا نُعالج الخَلَل، بَل نُعَاتِب ونُؤاخذ الكَاتِب..!

* يَقول شَاكر الخوري:
وسَألتُها هَل بالأَكيد تُحبّني؟
قَالت: فُؤادَك شَاهد يَا روحي!
فأجبتُها أَهل الهَوَى لَن يَقبَلوا..
أَبداً شَهادة شَاهِد مَجرُوح!!

حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ نُذكِّر القَارئين والقَارِئات؛ بأنَّ شَيخَنا الجَليل يَرفل بالصّحة والمسرّات، ولا يَنسَى قُرّاءه وقَارئاته أَبدًا مَا حَيَا..!!!