التصنيف: قالوا عن أحمد

الكتاب السعودي.. في مكبّ المهملات

محمود عبدالغني صباغ الكتاب السعودي.. في مكبّ المهملات كان اتصال “أبو نخلة” الكُتبي المِصري، وإعلان استحواذه على موجودات مكتبة أخيرة خرجت عن الخدمة، أو اضطر مُلاّكها إلى قذفها نحو ساحات “الحراج”.. كان كفيلاً باستنفار ثلاثة مهووسين بالكُتب وأمر اقتنائها؛ أنا، وأحمد العرفج، ومحمد باوزير. أما “أبو نخلة” هذا فهو صاحب المستودع الخابئ في مجاهل سوق

الكلام الأبلج في تعريفات العرفج

  على خفيف محمد أحمد الحساني الكلام الأبلج في تعريفات العرفج في أحد الأعداد الأخيرة من المجلة العربية التي يرأس تحريرها حبيبنا الأستاذ حمد القاضي، نُشر للكاتب الساطع الأستاذ أحمد العرفج مقال ظريف وضع فيه بعض الشروحات اللطيفة لمصطلحات اجتماعية سائدة ومتداولة أُورد بعضها وأُعرض عن بعض!، لأنها قد تكون ثقيلة على «معدة عكاظ» على

الفهلوي أحمد العرفج

الفهلوي أحمد العرفج   يقول الولد الشقي أحمد عبدالرحمن العرفج في تعريفه للثقافة . ( هي التي يتلقاها الإنسان في مراحل تكوينه المختلفة موجهاً ومحرضاً ودليلاً ومرشداً لتصرفات الكائن الذي تشرّب هذه القيم الثقافية والنظم المعلوماتية ، والفوائد المعرفية )، ومن هنا فلا أعرف كنه وجسد تلك الثقافة التي توالدت في داخل هذا الكائن المدعو

الصائغ يصف العرفج بـ«الحوت الصامت» في ختام ملتقى طلاب الإعلام السعوديين بلندن

الأربعاء 23/11/2011 عادل خميس – لندن / تصوير: هاني الغزال / ماجد الغريبي ومن بين هذه الفعاليات المميزة، جاء الملتقى الأول لطلاب وطالبات الإعلام العرب والذي اختتمت فعالياته مؤخرًا بعد أن شهدت فعالياته حضورًا كبيرًا من الإعلاميين والأكاديميين العرب بالإضافة إلى طلاب الإعلام والتكنولوجيا الحديثة والمهتمين بثورة الإعلام الجديد. ليلة الختام ضمت أمسية شعرية وحفلًا

الكاتب العرفج يواصل الاسائه للسعوديات

قال أحمد العرفج في مقال كتبه لمجلة سيدتي جملة من الأسباب التي أدت إلى سواد الركبة لدى المرأة، وذلك في المقال الذي حمل عنوان “دهن العود والركب السود”. وقال أن سبب ذلك يعود الى عدة احتمالات أولها أن الكذب في لغة العوام يسمى بـ”الرُّكبة، وقد يكون تفسير وجود السَّواد دليلاً على إنتاج الكذب ووفرته بقول