** أ لا تزال تشعر بالحب في مهنة الصحافة التي تأخذ من صاحبها أكثر مما تمنحه ؟ صرحت في أكثر من مكان أنني أكتب لسببين: أولاً لكي تظهر صورتي في الصحف لتراها أمي فتفرح، ثانياً لذات المردود المالي الذي يعينني على المسيرة في الحياة ويحفظ ماء وجهي من تسول الشرهات أو إستجاد العطايا أو التحايل