التصنيف: أبو سفيان العاصي

من نواصي أبي سفيان العاصي – 25

نَظراً للتَّفاعُل الكَبير الذي تُستقبل بهِ “نَواصي أبي سفيان العَاصي”؛ لَم يَكن أمَامي إلَّا أن أطلُب مِن شَيخنا المَزيد، فإليكُم الجَديد: * قَال الفَيلسوف “إيمرسون”: (الرِّجَال عَجينة الأُمَّهات).. وأنَا أشهد بذَلك، ألا تَرون عَجينتي جيّدة، لأنَّ خَلفها أماً بَارعة في التَّربية والطَّبخ..؟! * وقَال العَم سُقراط: (إنَّ الطَّالِح يَحيا ليَأكل ويَشرب، والصَّالح يَأكل ويَشرب ليَحيا)،

من نواصي أبي سفيان العاصي – 24

كُلَّما نَشرتُ حَلقة مِن النَواصي؛ طَالبني قُرَّائي أنْ أَزيد، ومَا أن أطلُب مِن شَيخِنا الجَليل؛ أن يُزوّدني بالجَديد؛ إلَّا ويَستجيب للطَّلب الحَميد.. وهَا هي أحدَث أقوَاله ونَواصيه: * كَثُرَ الغرُورُ في البِلَادِ مِن العِبَاد، لذَا يَجب أن أستَشهد بقَولِ القَائل: مُتواضعٌ والنُّبلُ يَحرسُ قَدرهُ وأخو التَّواضُعِ بالنَّباهةِ يَنبُلُ أكثَر مِن ذَلك، قَالت العَرب: تَواضعْ إذَا

من نواصي أبي سفيان العاصي – 23

كَانت النَّواصي في حَالة غِيَاب، حَيثُ لَم تَطلُّ عَليكم لأكثَر مِن أُسبوعين، وقَد كَثُرت الظّنون والشّكوك حَول غِيَابها، فمَا عَلِمَ القُرَّاء والقَارِئات أنَّ شَيخنا “أبوسفيان العاصي” -المُلهم للنَّواصي- كَان مَشغولاً بنَقل أثَاث مَنزله؛ مِن مَنطقةٍ إلى أُخرَى، نَظرًا لارتفَاع أسعَار الإيجَارَات في جُدَّة -بضَم الجِيم-..! لذَلك فهو يَعتذر مِنكم عَن غِيَابهِ السَّابق، وهَذه بَعضٌ مِن

ناصية

ﻧﺎﺻﻴﺔ: ﻗﺎﻝ ﺷﻴﺨﻨﺎ ﺃﺑﻮﺳﻔﻴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ..ﺇﻟﻴﻜﻢ ﺃﺣﻼ‌ﻣﻲ ﺑﻴﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻴﻦ: ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ،ﺃﺭﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻡ ﻗﻄﺎ ﺃﺳﻮﺩ ﺃﻭ ﻣﻮﺕ ﻗﺮﻳﺐ ﺃﻭ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺃﻭﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺳﻬﻢ ﺃﻭ ﻋﻘﺮﺏ ﺗﻘﺮﺻﻨﻲ ﺃﻭﺳﺎﻫﺮﻳﻤﺴﻜﻨﻲ…..ﺃﻣﺎ ﺃﺣﻼ‌ﻣﻲ ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ ،ﻓﺄﺭﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻡ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺯﻫﻮﺭ ﺃﻭ ﻛﻨﺰ ﺃﻭ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓﻳﺎﻧﺼﻴﺐ ﺃﻭﻧﺠﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ،ﺃﻭﺃﺧﺒﺎﺭ ﺟﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﻭﻃﻨﻲ ﺃﻭﻗﻄﺎﺭ ﻳﻨﺘﻈﺮﻧﻲ ﻟﻴﺤﻤﻨﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺃﺧﺮﻯ….!!!ﺭﻭﺍﻩ

مِن نَواصي أبوسفيان العَاصي – 4

أيُّها القُرَّاء الأعزَّاء، شَيخنا «أبوسفيان العاصي» يُقرئكم السّلام، ويَضُخُّ لَكم مَزيداً مِن نَواصيه، استجابةً لرَغبةِ مُحبِّيه، وطَلباتِ مُريديه، فاقرَأوا مَا يَبثّه مِن دُررٍ مَكنونة: * النَّفس البَشريّة تَتوق وتَتشوّق إلى مَا لا تَملكه، فهي تَبحث عَن الأشيَاء، ومَتى حَصلتْ عَليها، زَهدتْ فِيها، وكُلَّما حُرمتْ مِنها، ازدادتْ تَعلُّقاً بِها، لذَلك جَاءت القَناعة وكَأنَّها فَضيلة؛ لا يَقدر