مِن نَواصي أبوسفيان العَاصي – 4

أيُّها القُرَّاء الأعزَّاء، شَيخنا «أبوسفيان العاصي» يُقرئكم السّلام، ويَضُخُّ لَكم مَزيداً مِن نَواصيه، استجابةً لرَغبةِ مُحبِّيه، وطَلباتِ مُريديه، فاقرَأوا مَا يَبثّه مِن دُررٍ مَكنونة:

* النَّفس البَشريّة تَتوق وتَتشوّق إلى مَا لا تَملكه، فهي تَبحث عَن الأشيَاء، ومَتى حَصلتْ عَليها، زَهدتْ فِيها، وكُلَّما حُرمتْ مِنها، ازدادتْ تَعلُّقاً بِها، لذَلك جَاءت القَناعة وكَأنَّها فَضيلة؛ لا يَقدر عَليها كُلّ أحد، كَما جَاء الزُّهد كميزة نَادرة في البَشر، وكَم هو جَميل مَا ذَهب إليه العَالِم «آرثر شوبنهاور» حِين قَال: (مِن النَّادر أن نُفكِّر فِيمَا نَملك، بَل نَحنُ نُفكِّر فِيمَا يَنقصنا)..!

******

* مُشكلة النَّاس أنَّهم يَأخذون عَنك فِكرة في أوّل مَرة يَرونك فِيها، ولا يُغيّرون هَذه الفِكرة مَدى الحَياة، والانطبَاع الأوّل عَن أي شَخص، شَيءٌ مُفيد وجَيّد، ولَكن مِن الظُّلم للنَّفس وللآخر أن تَظلّ صورتُنا عَن الطَّرف الآخر حَبيسة انطَباع قَديم، لذَلك أدعو أن نُجدِّد صور الآخرين حَسب مَا وَصلوا إليه مِن صوَر، ونُتلف الصّور القَديمة التي أخذنَاها عَنهم، ونَرفض مَقولة: (مَن عَرفك صَغيراً حقَّرك كَبيراً)، ولله مَا أجمَل مَا تَعلّمته مِن الكَاتِب السَّاخر «جورج برنارد شو» الذي قَال: (الشَّخص الوَحيد الذي أعرف أنَّه يَتصرّف بعَقلٍ هو الخَيّاط، فهَو يَأخذ مَقاساتي مِن جَديد في كُلِّ مَرَّة يَراني! أمَّا البَاقون فإنَّهم يَستخدمون مَقاييسهم القَديمة، ويَتوقَّعون منِّي أن أُناسبها)..!

******

* ظَاهرة ازدحَام وَقت الإنسَان بالعمَل تَحتاج إلى تَغيير صورَة، فنَحن نَظنُّ أنَّ المَشغول لا يُمكن أن يُنجز أعمالاً إضَافيّة، ولَكن الحَقيقة تَقول: إنَّ الرَّجُل المَشغول هو الذي يُنتج أكبَر قَدر مِن العَمل، بخِلاف الرَّجُل الذي يَمتلك وَقتاً كَبيراً مِن الفَرَاغ، وقَد قَال الإنجليز في أمثَالهم: (إذا أردتَ أن تُنجز عَملاً فكلّف بهِ رَجُلاً مَشغولاً)، وتَأكيداً لهَذا المَثَل يَقول المُفكِّر والرّوائي الكَبير «باولو كويلو»: (النَّاس الأكثَر انشغَالاً الذين رَأيتهم في حَياتي، كَانوا يَملكون الوَقت لعَمَل كُلّ شَيء، أمَّا أولَئك الذين لا يَقومون بأي عَمَل، فهُم دَوماً يَشتكون مِن التَّعب، ولا يَهتمّون بأقلِ عَمل مَطلوب مِنهم تَأديته)..!

حَسناً.. مَاذا بَقي؟!

بَقي القَول: إنَّ شَيخنا «أبوسفيان العاصي» يُعاني مِن آلام الشّيخوخة المُتمثِّلة في صعُوبة القيام، وآلام في الرُّكبة اليُمنى، وضَعف بَصر في العَين اليُسرَى، لذَلك سيَتوقَّف عَن بَث نَواصيه لمُدّة أسبوع أو أسبوعين، طَلباً للاستشفَاء، وحتَّى يَزول البَأس عَنه، ليَجمع الله لَه مَا بَين الأجر والعَافية..!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *