بعض النواصي.. مع حبي وإخلاصي..

عِندَما تَغيب النَّواصِي؛ يَسألني الأحبَاب والأصحَاب عَنْها، ظَنًّا مِنهم أنَّ شَيخنا “أبوسفيان العاصي” اعتَزَل النَّاس ومَا يَعبدون، ودَخَل غُرفته كنَوعٍ مِن الاحتجَاج؛ عَلى مَا يَحدث في العَالَم العَربي.. ولكن الأحبَاب والأصحَاب -سَامحهم الله- لا يَعلمون أنَّ شَيخنا بَشوش حَليم، لَا يَعرف الغَضَب، ولا يَركب بُسَاطه.. ولتَأكيد ذَلك هَذه آخَر نَواصيه:

* الشّيخوخة لَيست تَراكُم السّنين عَلَى الجَسَد.. الشّيخوخة هي المَرحلة التي يَتوقَّف فِيها الإنسَان؛ عَن تَحقيق أحلَامه وتَطوير ذَاته..!
* السَّفر مِن مَطَار جُدَّة وإليهِ واستئِجَار سيّارة مِنه، تَمرين مُفيد وجيّد؛ لتَعلُّم الصَّبر والتَّحكُّم بالأعصَاب وضَبط النَّفس..!
*****

* بَعض النَّاس رَأسه مِثل موَاقِف السيّارات، حَيثُ تَجد آرَاء النَّاس مَصفوفة ومَرصوصة في دمَاغه، دون أنْ تَكون لَه سيّارة تَحمل رَأيه..!
* الدّقيقة وحدَة زَمنيّة طَويلة جِدًّا.. والذي لَديه اعترَاض عَلى ذَلك، عَليه أن يَقبض في كَفّه عَلى جَمرة مُلتَهِبَة لمُدّة دَقيقة وَاحدَة..!
*****

* مِن حَسنَات النّوم وَحيدًا؛ أنَّكَ تَجد وَقتًا لسمَاع أَنين الجِسم، ومَتَاعِب الرّوح، وأصوَات الجَسَد..!
* كُلّ يَوم أَضَع رَأسي عَلى شَكل طَاولات: طَاولة لمُحاسبة نَفسي، وطَاولة للاختلَاء بروحي، وطَاولة للحوَار مَع عَقلي، وطَاولة رَابعة للغذَاء؛ للتَّحاور مَع مِعدتي..!
*****

* النَّاس أمَام الأحدَاث أربَعة أقسَام: قِسم يَصنع الحدَث، وقسم يَستثمره، وقِسم يَتكلّم عَنه، وقِسم يَتجَاهله، فمِن أي الأنوَاع أنت..؟!
* أتمنَّى أنْ ألتَقط صورة “سِيلفي” مَع روحي، ولَكن للأسَف؛ إنَّ روحي مُختبئة عنِّي في ثَنَايا الجَسَد..!
*****

* إنَّنا قَوم مُصابون بالعَجائب، ومِن عَجائبنا، أنَّ الكَاتِب إذَا بيّن خَللاً في إدَارة خَدميّة مَا، لَا نُعالج الخَلَل، بَل نُعَاتِب ونُؤاخذ الكَاتِب..!

* يَقول شَاكر الخوري:
وسَألتُها هَل بالأَكيد تُحبّني؟
قَالت: فُؤادَك شَاهد يَا روحي!
فأجبتُها أَهل الهَوَى لَن يَقبَلوا..
أَبداً شَهادة شَاهِد مَجرُوح!!

حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أنْ نُذكِّر القَارئين والقَارِئات؛ بأنَّ شَيخَنا الجَليل يَرفل بالصّحة والمسرّات، ولا يَنسَى قُرّاءه وقَارئاته أَبدًا مَا حَيَا..!!!

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *