الحوارات

 "العرفج" :  أشجع النصر بمقابل مادي يسيل له اللعاب !

يشبه الاتحاد تارة بالفول، والنصر بالخلايا النائمة والفئة الضالة!

وتحوّل الكاتب أحمد العرفج من تشجيع الاتحاد إلى مساندة النصر في هذا الموسم، وفق عقد لاحتراف التشجيع – بحسب قوله- مؤكداً أنه سيحصل على مبلغ مالي يغيرّ مسار حياته في حال فوز النصر ببطولة في هذا الموسم، ويرى العرفج أن تهافت الإعلاميين للحديث عن متصدر دوري عبداللطيف جميل ليس إلا حباً في الشهرة وبحثاً عن الأضواء في «وسم» (متصدر لا تكلمني)! .. المزيد من التفاصيل في الحوار الآتي:

* أشرت في بعض كتاباتك إلى أنك مرتبط بعقد لتشجيع النصر، حدثنا عن تفاصيل هذا العقد !؟

ـ أولاً أنا اتحادي بالفطرة، نشأت اتحادياً، وسأبقى اتحادياً، وسأموت اتحادياً، ولكن نظراً إلى أن فريقي يمر بفترة «انقلاب» لأنه يعيش مرحلة تصحيح أوضاع هذا العام ابتعد عن المنافسة، وبالتالي هو ليس في حاجة إلى التشجيع بل إلى الدعاء، حتى تمر العاصفة، فهو مثل الشجرة التي ترمي أوراقها في الخريف لتتجدد في دورة طبيعية، أما فيما يخص النصر فكلمني مجموعة من الفاعلين في إدارته، وطلبوا مني أن أدعم فريقهم لأجل تحقيق البطولة، من خلال قناتين…

القناة الأولى: هي تسخير دعاء والدتي -ألبسها الله «فستان» العافية- لدعم النصر، واجتلاب الفوز له في كل مبـــاراة، فأنا وإدارة النصر نتفاءل بدعاء والدتي لولوة العجــلان، حفظهــا اللـه.

أما القناة الثانية : فهي دعــم النصر من خلال التغريدات والكتابات التي تتناقلها الصحف من خلال قلمي النحيل، وقد تفاعلت وتحمست وتعاطيت مع النصر لثلاثة أسباب، أولاً لاشتراكه مع الاتحاد في اللون الأصفر – الذي يسر الناظرين- وثانياً لوجود لاعب الاتحاد ورمزه الكبير «محمد نور» في صفوفه، والذي أعتبره منتدباً عن الأمة الاتحادية لنُصرة «جبهة النّصر»، حتى تسعد الأمة النصراوية أخيراً بتحقيق البطولة التي عرفها عن ظهر قلب محمد نور، وثالثاً لأن جماهير النصر وجماهير الاتحاد تتشابه بكونها من الطبقات الكادحة و«الكدادة» التي تبحث عن لقمة العيش من خلال نحت الصخور.

بقي أمر أخير وهو أن عقدي لتشجيع النصر ودعمه مُغرٍ لكل كاتب، ولن أفصح عنه لأن هذا سرّ بيني وبين الأعضاء الفاعلين في الإدارة، ولكي لا يسيل لعاب بقية الكتّاب، لكن أؤكد أنه مبلغ لو حصلت عليه لغيّر مسار حياتي، بشرط أن يحقق النصر البطولة بحسب الاتفاق.

* يُلاحظ أن قدومك إلى النصر كان وجه أمل لأنه غاب عن البطولات منذ 20 عاماً، وفي هذا العام دعمتَ النصر من أول مباراة ومشت الأمور على رصيف التفاؤل لمصلحة النصر !؟

– لا أحب «المهايط» لأنسب هذا التفوق النصراوي إلى دعمي له، ولكن البعض يربط دعمي للنصر بتفوقه في الدوري، فأنا سعيد بهذا، والنصر فريق كبير يستحق أن يعود إلى منصة البطولات.

* كتبت تغريدة قبل مباراة الاتحاد والهلال في الدور الثاني قلت فيها «غداً سيهدي الاتحاد إلى فريق النصر هدية العمر من خلال إعاقة الهلال وتوسيع الفارق بينه وبين المتصدر النصر».. على أي أساس كتبت هذه التغريدة وأنت تعرف أن الاتحاد يمرّ بأضعف مواسمه؟

– حين كتبت هذه التغريدة كنت متأكداً من أن الاتحاد سيقدم شيئاً مميزاً، لأنه فريقي وأعرفه منذ أكثر من 30 عاماً، وأعرف الطريقة التي يُفكر بها لاعبوه، لذلك لم تخيب المباراة ظني.

* كتبتَ أكثر من خمس مقالات بعنوان: «الخلايا النصراوية النائمة»، ماذا تقصد بهذا المصطلح !؟

ـ الأمر يا صديقي بسيط، فحين تصدّر النصر، وجدت كل من حولي من الأصدقاء يعلنون نصراويتهم ويجاهرون بها، عطفاً على مستويات النصر المبهرة والمشجعة والمحمّسة للمجاهرة بالميول النصراوية، مع أن هذه الجموع وأولئك الأصحاب كانوا يصمتون طوال الأعوام الماضية، لذلك فأنا هنا أمتدح النصر وأقول إن مجتمعنا السعودي مليء بجماهير النصر الذين صمتوا بسبب تواضع مستوى فريقهم، ولكن دعني أعترف هنا بأن بعض النصراويين عاتبوني، ومنهم عضو هيئة أعضاء شرف النصر الصديق الغالي «أبو فيصل» محمد الساير، إذ قال لي: «يا أبا سفيان اعلم -رحمك الله تعالى- أن النصر ليس خلايا نائمة، بل أغلبية صامتة».

* قبل سبعة أعوام كتبتَ مقالة قلت فيها إن هناك رابطاً ووجه شبه بين جماهير النصر و«الفئة الضالة» حين زعمت أن كليهما «مغرر به»، فكيف امتصصت غضب النصراويين !؟

ـ سامحك الله يا أخي.. لماذا تقلّب الجراح وتسلط جماهير الشمس النصراوية على هذا اليتيم «الغلبان»؟ تلك قصة قد خلت وماتت وانتهت، ودعني أسجل للتاريخ تصرفاً راقياً من رئيس نادي النصر –حينذاك- الأمير فيصل بن عبدالرحمن الذي اتصل بكل رقي وتحضُر برئيس تحرير صحيفة المدينة التي كتبتُ فيها المقالة، وذكر: «نحنُ نقدّر أحمد ونحترمه، لكن هذا الوصف لا يليق بجماهير النصر»، حينها قال له رئيس التحرير: «ما الذي يرضيكم يا سمو الأمير»؟ فقال الأمير فيصل: «يكفي أن يعتذر ويتراجع»، وحدث ذلك في الأسبوع نفسه الذي نُشرت فيه المقالة، إذ كتبت مقالة إلحاقية اعتذرت فيها إلى جماهير النصر، وطُويت هذه الصفحة.

* شبهت نادي الاتحاد بـ«الفول».. ماذا تقصد بهذا التشبيه؟

ـ نعم قبل 20 عاماً قلت إن الاتحاد والفول متماثلان، لأن الفول أكلة شعبية، والاتحاد فريق شعبي، كما أن الفول غني بالبروتينات، وكذلك الاتحاد غني بالمواهب الشابة ومُشبع بالنجوم لا بالدهون، من جهة ثالثة الفول طعام البسطاء والكادحين والفقراء، والاتحاد فريق ومصدر فرح وسلوى لهذه الفئات المغلوبة على أمرها، بل هو فريق من لا فريق له كالفول طعام من لا طعام له.

* لوحظ في الآونة الأخيرة مشاركة كثير من كُتاب الشأن الاجتماعي في الكتابة في المجال الرياضي، بماذا تفسر هذا؟ أهو رغبة في الحضور؟ أم اليأس من إصلاح القضايا الاجتماعية؟

ـ لا أظنك – يا أخي- تقصدني بهذا السؤال، لأنني بدأت الكتابة قبل 20 عاماً، وأنا أكتب مقالة رياضية كل شهر تقريباً، بل إن زاويتي في صحيفة المدينة عنوانها «الحبر الأصفر»، والمقصود بالحبر الأصفر هو الاتحاد الذي يمدّني بالحيوية، وكأنه مشروب الطاقة، بل إن كتابتي في المجال الرياضي هي حرثٌ ثقافي داخل النسق المعرفي الذي تتصل فيه رياضة القدم مع رياضة العقل، فالعقل في الرأس والكرة في القدم، وما بين القدم والرأس مسافة يحرث فيها العرفج، فمثلاً كتبت مقالة عن الفرق بين لاعب الكرة ولاعب الكلمة، وعلى هذا المنوال أسير، أما اشتراك كُتّاب الشأن الاجتماعي في المجال الرياضي فهو يحتمل قراءات متعددة، ولعل أولى القراءات أن الإنسان حُرّ فيما يكتب، فمتى كتب كاتب الشأن الاجتماعي مقالة رياضية وأجاد فيها وأدهشني فسأرفع له قبعتي التي أرتديها في «تويتر»، ومن القراءات لهذا التحول أن المجال الرياضي هامشه عالٍ جداً، والحرية فيه لا سقف لها، وقد يكون أيضاً طلباً للشهرة وأنت تلاحظ تهافت الإعلاميين على تشجيع النصر رغبة في الانضواء تحت لواء وسم «متصدر لا تكلمني»، وهنا دعني أعطيك ملاحظة «عرفجية» دقيقة: في السابق كان الكاتب يبدأ الكتابة في الشأن الرياضي، ثم يتحول إلى كاتب في الشأن الاجتماعي، وأمثلة ذلك أسماء: مثل تركي السديري وهاشم عبده هاشم وعبدالرحمن الراشد وعثمان العمير، بينما نلاحظ الآن العكس، إذ الهجرة من الكتابة في الشأن الاجتماعي إلى الرياضي، ولعل سبب هذه الهجرة وحافزها ومحفزها هو اليأس من إصلاح الشأن الاجتماعي، بينما الأمل مُنتشر للإصلاح في المجال الرياضي.

* اليوم مباراة الهلال والنصر في نهائي كأس ولي العهد، ماذا تتوقع !؟

– المباراة شبه متكافئة، فهناك عناصر قوة في الفريقين، ولكن في الهلال نقطة ضعف هي المدرب الوطني الذي أتصوره أقل من مستوى المباراة، بل أقل من مستوى الهلال، كما أن دفاع الهلال يشكو من ثغرات واضحة قد يستغلّها النصر، إضافة إلى أن مدافع الهلال الكوري «كواك» لن يُشارك بسبب الإصابة، مع العلم أن مباريات النصر والهلال لا تخضع للقياس ولا المنطق ولا التحليل، وإنما تخضع للتوفيق، وهذا ما أستغلُّه الآن من خلال تفعيل خاصية دعاء والدتي بأن يجعل البطولة والنصر كالمبتدأ والخبر، متلازمين لا يفصل بينهمــا فاصــل.

* من قبل التقيتَ بحارس مرمى النصر عبدالله العنزي ونشرتَ صورتك معه في «تويتر».. ما الحوار الذي دار بينكما !؟

ـ نعم هذا صحيح، كنا في «ثلوثية العرفج» التي يقيمها في منزله كل ثلثاء النصراوي الفاعل محمد الساير، فتعرّفتُ في تلك الليلة بالحارس عبدالله العنزي، ووجدت فيه الحماسة والطموح إلى تحقيق البطولتين، كما أعُجبت به لأنه نهم في القراءة، إذ أعطيته نسخة من كتابي «المختصر من سيرة المندي المنتظر»، وبدأ في قراءته في تلك الليلة.

http://alhayat.com/OpinionsDetails/598720 …

"العرفج" : أنا قصيمي ‪)‬ تجميع ‪(‬ حجازي ..

استهل مشوار الكفاح منذ نعومة أظفاره، حيث بدأت الحياة قسوتها معه قبل ولادته بأشهر حين توفي والده – رحمه الله -فخرج للدنيا كبيراً يصارع ويكافح متسلحاً بالعلم و كان له بمثابة القارب الذي أوصله إلى بر الأمان.
ضيفنا في هذا العدد لقبه “عميد أيتام العالم” حيث يصر على هذا اللقب كثيراً لأنه يقول: “أخذته بعرق جبيني” !

حاصل على العديد من الشهادات العليا في مختلف المجالات، ويعد أحد أشهر الكتّاب، ولا يقبل النقاش فيما يخص نادي الإتحاد حيث يقول: من حقي أن أتغزل في الاتحاد ولا أحد يلومني في ذلك.

في حوارنا معه كشف لنا العديد من النقاط التي يدور حولها النقاش في مختلف المنابر، حيث وضح مقولته الشهيرة: “أنا قصيمي تجميع حجازي” وكشف لنا عن آخر أعماله التي خص بها مجلة ليالينا، وكذلك عن البرنامج اليومي الذي يجمعه بوالدته – حفظها الله – التي كما يقول دائماً بأنها تقف مع نادي النصر دعاءها له بأن يحقق البطولات لعل آخرها تحقيق كأس ولي العهد مؤخراً !

هذا الضيف لن يكون إلا اليتيم الدكتور أحمد العرفج الذي كان صاحب الصفحات والحبر ونحن قراء سعدنا بضيافته من خلال الصفحات القليلة القادمة فإلي نص الحوار:

لطالما كان السكوت من ذهب والكلام من فضة؛ إلا أنك استطعت أن تجعل كلامك ذهباً، ما هو السر وراء الذهب ؟!

يا صديقي إن صح ما تقول إن كلامي ذهب، فإنني أشك في ذلك، فمرد ذلك إلى توفيق الله أولاً وإلى البر بوالدتي ثانياً، وإلى أولئك الرجال المخلصين الذين يحيطونني بحبهم ومودتهم حيث يعطونني مساحة في صحفهم وفي فضائياتهم. ولن أعدد أحد لأننا نحتاج إلى عددين من ليالينا لذكر أسماء من دعموا اليتيم وساندوه في رسالته الإعلامية.

نجدك كاتباً للعديد من المقالات في مختلف المنابر، هل تريد إيصال رسالة معينة، أم يعود ذلك للبحث عن الشهرة أم المال؟! نريد أن نستوعب تشعب حضورك ؟!

أولاً مسألة الشهرة هي تهمة أسمعها منذ 20 سنة وأقولها بكل غرور فقد تجاوزت حاجز الشهرة، وأصبحت مشهوراً وإن كنت لم أسع لذلك، ثانياً لدي إيمان عميق بأن الكاتب مثل الفتاة الجميلة، لديها تاريخ صلاحية وإن لم يستثمر الكاتب فترة توهجه فإنه سيكون من قبيلة الأغبياء.

العهد الذي بيني وبين المطبوعات التي أكتب فيها هو الصلاحية، واستقطابهم لقلمي المكسور، وأنت تعرف يا فهد أنني يتيم وليس لي واسطة إلا توفيق الله ثم دعاء والدتي قمصها الله ثياب العافية.

نجد صدام فكري بينك وبين مختلف الآراء وهذا طبيعي، ولكنك تتعمد بعض الأحيان أن يهاجمك البعض، على سبيل المثال ما حدث بينك وبين الأشقاء من الجنسية السودانية ؟!

مشكلة الناس أنهم تعودوا على مذاق واحد، وطعام واحد، ومشروب واحد، ومتى جاء أحد من الناس من  أمثالي برأي مختلف أو وجهة فكر مخالفة، قالوا عنه بكل بساطة: أنك تتبع قاعدة «خالف تعرف»، وهذه القاعدة قاعدة سقيمة، مريضة، لأن الناس لا تلتفت إلا إلى الآراء المختلفة، أما المتماثلة فهي تكرار لشيء واحد، لذلك أقول لك: لو كان «برجر كنج» مثل «ماكدونالدز» وبنفس المذاق لكان أحدهما لا داعي له. من هنا أقول ما تُسمِّيه صدامات أُسمِّيه أنا وجهات نظر مختلفة، من زوايا متعددة.

هل مازلت عند رأيك فيما يخص مقالك عنالسودانيين ؟!

نعم مازلت، لأن الكلام الذي كتبته، كتبته باقتناع، وبعد تدبر طويل، وأنا أطلب منك الآن أن ترجع للمقال، وإن وجدت فيه أي إساءة لهم، فاحذف رقمي من جوالك واقطع صداقتك بي.

بسبب هذا المقال شُتمت وتَعرَّضت للكثير من مختلف الردود عليك، سواء في مواقع التواصل الاجتماعي أو زملاءك الكُتَّاب في السودانوخارجها، ألم تشعر بأنك أخطأت وكان يجب عليك الاعتذار ؟!

أما مسألة الشتم فهي أصبحت جزءاً من طعامي اليومي، فأنا استفتح الصباح بقراءة ما يُكتب في وسائل التواصل الاجتماعي فأجد الشتائم من كل جهة وناحية، لذلك وصلت لمرحلة شيخنا الأدبي الشاعرنزار قباني” عندما قال:
يعانق الشرق أشعاري ويلعنها
فألف شكر لمن أطرى ومن لعنا
لذلك الآن أنا مصاب بعمى الألوان، فلم أعد أفرق بين المدح والذم، فقد تساويا في نظري، ولو شعرت أنني أخطأت فلن أتردد في الاعتذار، لأن الاعتذار من شيم الكبار.

كيف ترى تواجدك في تويتر ؟! وهل صحيح تتعامل مع متابعيك بطريقة (خذهم على قدر عقولهم) ؟!

لا أستطيع أن أُقيِّم تجربتي في تويتر، لأن هذا متاح لك ولأمثالك من القراء، ووالله لم آخذ القراء على قدر عقولهم بل أحاول أن أرسم نفسي كما أنا مرحباً بالمدح والنقد والشتم والسب لأن الناس من حقها تقول ما تشاء مثلما أن من حقي أن أقول ما أشاء.

لماذا تقوم بإعادة تغريد ما يُسيء لك ؟!

لقد أجبت على هذا السؤال في السؤال الذي قبله، ولكن أزيد الديوان قصيدة وأقول: لأن إعادتي للشتائم هي شكل من أشكال قبول النقد، وتفعيل قاعدة اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية، ثم أن من يشتمني هو في النهاية يمدحني بطريقة غير مباشرة لأنني ساكن في وجدانه ومستولي على مشاعره من غير سلاح.

أبا سفيان، ابتعد قليلاً عن الكاتبأحمد العرفجوأجبني بصراحة، بعد سنوات وعندما يتم البحث في أرشيفك الذي به الكثير من اللغط واختلاف الرأي، الذي يؤدي إلى شتمك أو للتقليل منك، هل ستجد نفسك في موقع حسن ؟!

لا أعتقد أن في أرشيفي ما يجعلني أخجل منه، فأنا ظهرت أمام الناس بعفويتي وبساطتي وأشعلت معاركي برغبتي فوالله لو رجعت غلاماً عمري 10 سنوات لأعدتُ التجربة الحرف بالحرف والسن والسن والمعركة بالمعركة.

هاجمت مدرب نادي الهلال «سامي الجابر» في ذروة حضوره الإعلامي كمدرب، هل كنت تَودُّ استغلال الوهج المُسلَّط عليه لينالك من الشهرة جانب ؟!

يا دي الشهرة التي هي أسهل الاتهامات، يا صديقي مازلت عند رأيي في الأخ سامي الجابر بأنه لاعب قدير، ولكنه مدرب فاشل. وأكبر دليل لاحظ نوعية لاعبي الهلال وعقودهم التي بالملايين ومع ذلك توشك البطولة أن تذهب من الهلال، لأنه في نظري مثل سيارة لكزس يقودها سائق تحت التدريب.

دائما ما تظهر اتحاديتك دون حيادية، في الوقت الذي يتابعك من يعشقون أندية أخرى، لماذا لا تحترم ميولهم، وتبحث في الاتحادية المثالية التي تفتخر بها ؟!

ولماذا هم لا يحترمونني أيضاً، يا صديقي فالاتحاد بالنسبة لي مثل الزوجة، فهل يلام المرء حين يتغزل بزوجته، إن حبي للاتحاد وتلذذي بذكر اسمه لا يأتي على حساب أحد ومن حقي أن أجاهر بميولي وأعلن اتحاديتي كما أن من حق الناس أن يظهروا ميولهم والله هداني إلى تشجيع الاتحاد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

في الوقت الذي تملأ المكان ضجيجاً بكل ما يخص ناديك (الاتحاد)، نجده يعاني في الفترة الحالية، وأنت والكثير من عشاق العميد تقفون مكتوفي الأيادي، أين أنتم من ناديكم ؟!

نحن في النادي يا سيدي، وفي قلب النادي، ولكن اتحادنا العظيم تجري عليه سنن الكون، فهو يفوز ويخسر ويمرض، وهو الآن على سرير المرض وسيقوم من السرير وينطلق كالنمر في الميدان ويملأ الدنيا انتصاراً وكؤوساً وبطولات ويجعل الدنيا صفراء تسر الناظرين.

هل تجد أن الإعلام الرياضي أجَّج وضخَّم مشاكل الاتحاد ؟!

نعم وبالتأكيد الإعلام ضخّمها، لأن الاتحاد هو مثال للمؤسسة الديمقراطية وهذا ثمن للديمقراطية بينما تجد في الأندية الأخرى يكون الرئيس هو المهيمن وهو الحاكم ولا صوتٌ يعلو فوق صوته.

كيف ترى تعاطي الإعلام مع القضايا التي تمس المواطن بالدرجة الأولى ؟!

من الصعب في هذه العجالة الإجابة على مثل هذا السؤال، ولكن إعلامنا بشكل عام مازال في مرحلة المراهقة الصحفية، له وعليه ولعل الأيام تجعله إعلاماً يلامس هموم المواطن بشكل احترافي، خالياً من السطحية ومنزوع التأجج، ومحاولة كشف عيوب الحكومة من أجل الانتقام منها.

أنت كاتب لم تكن مؤثراً فيما يخص طرحك للقضايا كباقي زملاءك الكتاب، هل تذكر لنا حدث تبنّيته ونجحت فيه ؟!

هذا اتهام تجاهله هو أفضل رد عليه، لأن التأثير يحتاج إلى أداة قياس، ومع الأسف ان السؤال لم يعتمد على أي قياس سوى حديث المجالس. فقط أذكرك بمحاربتي للرحلات التي كانت تنظمها الخطوط السعودية للكتاب، هذه القضية حاربتها وحدي ونجحت فيها لدرجة أن الخطوط السعودية توقفت عن ممارسة مثل هذه الأعمال وألغت رحلات كانت منظمة ومجدولة تأخذ فيها الكتاب كنوع من الدعاية لأداء الخطوط الذي يتضجر منه الناس.

جاهرت في برّك بوالدتك -أطال الله عمرها- في العديد من المواقف، ماذا كنتُ تُريد أن تقول للناس من خلال هذه المجاهرة ببر والدتك ؟!

لم أرد أن أقول شيئاً، هو مجرد شعور عرفجي خالص يعبر فيه صاحبه عن حبه لأمه وامتنانه لها، لأن أمي تعبت كثيراً لكي تجعلني شخصاً سوياً يحب الناس ويحبونه، ومواطناً صالحاً يحاول أن يكون إضافة للوطن وليس عبئاً عليه، أما إذا كان الآخر يلتقطون من عملي هذا رسائل فهم أحرار، وليت الناس بدلاً من مديح الأمراء والكبراء والوزراء أن يمدحون أمهاتهم وآبائهم الذين أمرنا الله بأن نخفض لهما جناح الذل من الرحمة.

بأمانة، هل هي راضية عن ما يُقال عنك، وعن ما تقوله وما يكتب عنك ؟!

أمي سيدة صالحة فهي لا تتابع التلفزيون، ولا تقرأ الجرائد، وعندما نجلس نحن معها نرتقي بمجلسها عن طرح أكل خبز النميمة أو شرب قهوة الغيبة. بل نتحدث عن رحمة الله وذكره والتسبيح والتهليل لأن أمي تردد دائماً قول الله عز وجل: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

دائما ما تُظهر بأنك يتيم حتى أصبحت تُلقِّب نفسك بعميد الأيتام،هل تريد من هذا الأمر كسب التعاطف معك ؟!

اليتم حقٌّ مُستحق لي، وعمادة الأيتام آلت إليَّ بحكم أنني أقدم يتيم في العالم، فقد توفي والدي رحمه الله قبل ولادتي بسبعة أشهر، أما التعاطف فليت كل الناس يستدرون العطف بأشياء يملكونها مثل امتلاكي لليتم الذي حصلت عليه بعرق جبيني ولم يكن منحة من أحد أو صدقة من آخر.

وجودك مع رفيق دربك الإعلامي «علي العلياني» في برنامج (يا هلا)، هل تجد نفسك قدّمت إضافة في البرنامج ؟!

يبدو أن هذا السؤال موجه لي بالخطأ، لأن هذا السؤال لا يجيب عليه إلا أحد ثلاثة أشخاص، إما صديق الدرب الإعلامي الساطع علي العلياني، أو المسؤولين عن قناة روتانا وعلى رأسهم الصديق العميق تركي الشبانة، مدير عام قنوات روتانا، والثالث هو الجمهور الذي يحكم.

هل جاملك العليانيعلى حساب المشاهدين ؟!

مرة أخرى أقول: إن هذا السؤال موجهاً لي بالخطأ، لأن علي هو من يجيب، مع يقيني التام بأن مهنية أبي سعد علي العلياني غفر الله له تمنع المجاملات على حساب المهنة.

أبناء منطقتك القصيم، هل هم راضون عن ما تقدمه وتكتبه من فكر وآراء ؟!

لست معنياً بمثل هذه الأمور، فأنا مواطن أكتب لكل الوطن، وأحبابي وأعدائي في كل مكان، ولو حاولت أن أبحث عن الرضا فسأكون خاسراً، لأن رضا الناس غاية لا تدرك، وما يهمني هو إيصال فكرتي للناس، رضي من رضي وكره من كره.

لماذا اخترت منطقة الحجاز لتكون قاعدة أدبية لك، في الوقت الذي أنت من أبناء القصيم، وفي الرياض لك سنوات شهدت الكثير من المتغيرات في حياتك ؟!

دائماً أعرف نفسي بأنني قصيمي بتجميع حجازي، وأنا لم أسكن القصيم سكنى معتبرة، وإنما هي زيارات لأمي حفظها الله، وكل حياتي أفنيتها بين المدينة المنورة وجدة ومكة والرياض، وقد اخترت الحجاز للراحة النفسية التي أجدها فيه، وقد قال بعضهم: أن سكنى الحجاز نصف القوت، فأنا سعيد بهذا النصف الذي يضفي على حياتي مذاقاً حجازياً لذيذاً.

تردد بأنك أحد أفرادالطبقة الكادحةبينما أنت عكس ذلك، هل ترغب بالانضمام إلى (طوبى للفقراء) ؟!

الفقر مسألة نسبية، لذلك أنا فقير ولكن لدي القناعة بأنني أغنى الناس، وعندي ما يكفيني ويغنيني عن الناس من القوت والمال والسكن، لذلك التغني بالفقر يقربني من الناس ويجعل المحبة بيننا عامرة، لأن أغلب الناس فقراء، والقلة هم الأغنياء.

أكبر دليل على أنك لست من الفقراء، أنت تُعد العدّة لتُرشِّح نفسك رئيساً لنادي الاتحاد ؟!

صحيح أنني أعد العدة وأتمنى أن يوفقني الله لكي أحقق حلم عمري وأصبح رئيساً لنادي الاتحاد. وعندما أتقدم للرئاسة فإن رأس مالي يتكون من جزئين الجزء الأول: تسخير دعاء أمي الذي ثبت نجاحه وتحققت استجابته لخدمة الاتحاد، والأمر الآخر هو حماسي وحبي لهذا النادي العريق الذي أتشرف بأن أكون أحد العاملين فيه.

بماذا تخص مجلة ليالينا بخبر حصري ؟!

أخصهم بخبر أزفه لأول مرة وهو أن كتاباً جديداً سيصدر لي بعد شهرين اسمه: (المهمل من مذكرات طالب تنبل)، يكتب مقدمته أستاذنا الكبير عبدالرحمن المعمر وهذا يمثل جيل الرواد، والصديق الوفي علي العلياني، الذي يمثل جيل الشباب. والكتابة عبارة عن سيرة دراسية مليئة بالمفاجآت والتعاسات والاخفاقات والنجاحات.

كلمة أخيرة تُقدِّمها لقراء مجلة ليالينا ؟!

أعرف أنكم أضعتم أوقاتكم في قراءة هذه المقابلة، ولكن عزائي أنني لم أضرب أحداً على يده ليقرأ خرابيط العرفج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *