أرشيف العرفج

الهِمَّة الهِمَّة في إِبْرَاء الذِّمَّة..!

 

استَحدَثَت الدَّولة –وفّقها الله لكُلِّ خير، قبل سَنوات قليلة- حِساب “إبرَاء الذِّمَّة”، في فِكرة رَائدة، شَديدة الفَائدة، بحيثُ تَضمن -لِمَن سَبق وأن اختلس شيئاً، أو سَرَقَهُ مِن المَال العَام- تَضمن له فُرصة ردّه في سريّة تامَّة تَعفيه مِن المُساءلة.. ولكن -وما بعد لكن مُرّ أحياناً- لم يَبلغ هذا قَدر الطّموحات التي عُلِّقت عليه.. ففي آخر تَصريح لأحد مَنسوبي هذا الحساب، أفاد بأنَّ المبلغ المودع -حتَّى الآن- لا يَتجاوز ثَلاثمائة مليون ريال!.. إنَّه مبلغ ضئيل، بل تافه مُقابل ما سُرِق، لأنَّ مَا سُرِق “بالمليارات”، بمعنى أنَّه لم يَرجع مِن الجَمَل المَسروق إلَّا ذيله النَّحيل!

ونظراً لأنَّنا نعيش في عصر المُحاسبة والمُراجعة، و”تقصِّي الحَقائق”، فإنَّني سأبدأ بالاعتراف أنا وحيواناتي.. ولكن كَما يَعلم الجميع، فإنَّ الحيوان “لا يَسرق”، بل أكثر مِن ذلك، فإنَّني لا أُبالغ إذا قلت: إن الحيوان يُفرِّق بين الأكل “الحلال” والأكل “الحرام”.. وجرّب -أيها القارئ- أن تُشاهد “القط” عندما تُعطيه قطعة مِن “اللحم”، فسيأكلها أمامك، ولكنَّه إذا خَطفها مِن “المَطبخ”، سيَأكلها بَعيداً عنك، وما هذا إلَّا لأنَّه شَعر بـ”جُرمهِ”!

حسناً، لم يَبق إلَّا أن أعترف بما سَرَقت، ولن أكون خَجولاً مِنها، لأنَّ حسابها في الدُّنيا ورَدَّها، أهون ألف مَرَّة مِن حسابها “يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ”، لقد سَرقتُ في حياتي ثَلاث مَرَّات، وها أنا أعترف بها!

أولاً: كنتُ أسرق مِن والدتي -شَرح الله صَدرها، وألبسها ثوب العَافية- وكان ذلك عندما كُنَّا في حارة “الأحامدة” في المدينة المُنيرة، ومَع الأسف كنتُ استغل وقت انشغالها في الصَّلاة، فأعمد إلى دُرجها –حيثُ تُخبئ مَصروفنا- وآخذ مِنه كُلّ يوم نصف ريال، وقد دَرجتُ على هذا الوَضع سنين، حتَّى انكشف أمري، وضُربت ضَرب غرائب الإبل، ولكني مَع هذا لم أردّ المبلغ، ويَظل في عُنقي لأمي –رعاها الله- ثم لإخواني وأخواتي –وفقهم الله-!

المرَّة الثانية مِن سَرقاتي، تَمَّت عندما كنتُ في حدود الصَّف السَّادس، حيثُ كُنَّا نَقطن في حارة “المصانع”، التي سُمّيت بَعد ذلك “ظُلماً وعدواناً” حي “البيعة”، في المدينة المُنيرة، وفي هذا الحي، كَان هناك رَجُل كبير السّن يَبيع في “بقالته”.. وكُلَّما أرسلني أهلي لشراء شيئاً مِنه، هو يَنشغل بإحضار ما أُريد، وأنا أَدسُّ يَدي -في غَفلةٍ مِنه- و”أخمش” -كما هي عبارة النّجديين-، و”أهبش” -كما هي عبارة الحجازيين-، ثم أخمش وأهبش، وألمّ وأضع في جيبي، ما لذ وطاب من “الحلوى” و”الكراميلة”، وبالذات حلوة “بقرة”.. وقد استمرّيتُ في هذه السَّرقة حتَّى تَرَكْنَا الحي، إلى حيثُ أراد الله لنا!

أمَّا السَّرقة الثَّالثة فكانت عجيبة، حيثُ كنتُ أَسكن في جُدَّة –بضم الجيم- وأدرس في الصَّف الثَّاني في مَعهد جُدَّة العلمي، وكان النَّقل الجماعي -في ذلك الوقت- في عز مجده للنَّقل دَاخل المُدن -مِثل خَط البلدة الآن-، وكان الرّكوب في البَاص لا يَتطلب أكثر مِن ريالٍ وَاحد، يلفه “الرَّاكب”، ثُمَّ يَضعه في صَندوق قَائم عَلى يمين السَّائق.. فمَا كَان مِنِّي إلَّا أن أقوم بقَطع الرّيال إلى نصفين، لأستخدمه بَدل اليوم ليومين، واستمرَّت هذه الحالة سَنَة كَاملة، ولم أتوقَّف عَنها إلَّا حين قرأتُ تَصريحاً، لأحد منسوبي النَّقل الجماعي، يُحذِّر فيه مِن هذه الظَّاهرة، وأنَّ هناك مُتابعة دَقيقة لمَن يَقوم بهذا التَّصرُّف “المُحرَّم”!

الحقيقة أنَّني لازلتُ أتألَّم مِن هكذا تَصرُّف، لأنَّه لا يَليق بالوَطن ولا بي، ولكنَّه “الجَهل” و”قلّة المصروف” و”طَلَب العِلم”، الذي يُلزمني بالذِّهاب يوميًّا مِن كيلو سبعة في طريق مكَّة، إلى كيلو ثلاثة حيثُ مَقر المعهد!!!

حسناً.. ماذا بقي..؟!

بقي القول هذه “سَرقات المُراهَقَة” أعترف بها، وكُلّها كَما تُشاهدون يُمكن تَعويضها وردّها لأصحابها، وأنا على أتمّ الاستعداد لفعل ذلك.. ها أنا أعترف، ولكن يا تُرى كَم وَاحد مِثلي يَستطيع أن يَعترف؟!.. وتأكَّدوا أنَّني –هنا- أستجيب لتَعليمات الدّولة، ثم أقتدي بكِتَاب “اعترافات” للمُفكِّر “جان جاك روسو”!

حسناً.. هذه اعترافاتي حول سرقات المَال “العَام” و”الخَاص”، ولكن سَرقاتي الثَّقافيّة -في بداية انطلاقتي الكِتَابيّة- “النَّثريّة” مِنها و”الشِّعريّة”، سيكون لها مقال آخر، لأنَّها قضيّة -بالنّسبة لي- “مصيريّة”!.

 

المَزيد مِن الهِمَّة في إِبْرَاء الذِّمَّة ..!

كنتُ قد وعدتُ “القوم” -في مَقالي السابق- بأنَّني سأكتب “بصَراحة بيضاء” عن بَداياتي الكِتَابيّة، “النَّثريّة” مِنها و”الشّعريّة”، وكيف أنَّها كانت مُعتمدة على “السَّرقة”، و”اللطش” و”الاختلاس”!

حَسناً، لنَبدأ بالنَّثر، والنَّثر -كما يَقول شَاعرنا الكبير “نزار قبّاني”- “فضيحةٌ كُبرى”، لأنَّه يَفضح مَن يَتعاطونه، ويَكشف عوراتهم، لذا كانت بداياتي الكِتَابيّة تَعتمد على “سَرقة” بَعض المَقالات والفَقَرَات مِن الكُتب، التي كَانت مُقرَّرة علينا في المَعهد العلمي!

لقد بدأتُ الكِتَابة في عام 1402هـ، مِن خلال مَقال نَشرته في جريدة “المدينة”، تحت عنوان: “صفة صَلاة النَّبي صلَّى الله عليه وبَارك”، وقد لطشتُ هذا الموضوع مِن شَرح كِتَاب “بلوغ المَرَام” وأظنّه “للحافظ ابن حجر العسقلاني”.. لأنَّني لم أعد أتذكَّر شيئاً، مَضى عليه أكثر مِن عشرين سَنة!

والحقيقة أنَّني استحليتُ “الشّغلة”، وبدأتُ ألطش وأنشر في جريدة “المدينة”، وفي جريدة “عكاظ”، وكانت أكثر سَرقاتي مِن كِتاب “صور مِن حياة الصَّحابة”، للأستاذ الجليل “عبدالرحمن رأفت الباشا”، لأنَّني كنتُ مَسحوراً بأسلوبهِ “البديع” و”الفصيح”!

مَكثتُ على هذا “الوَضع” -تَقريباً- سنتين، ثُمَّ –وبحُكم المُمارسة- صِرتُ مُبدعاً في السَّرقة، وتحوّلتُ مِن سَارق إلى “بَائع مَسروقات”.. وصرتُ أكتب لزُملائي في الفَصل، أولئك الذين يُعانون مِن إمساك في التَّعبير، وفقر في التَّفكير، وبدأتُ أكتب لهم مُقابل “جُعل” مَالي، فمَتى كَلَّفنا المُدرِّس بكِتَابة موضوع عن “النَّظافة”، أكتب موضوعي، ثُمَّ أُؤجِّر نَفسي لمَن أراد مِن زُملائي، بحيثُ أكتب لمَن يُريد، بشرط ألَّا يَتشابه موضوع مَع آخر… إلخ، هَذا مَا يَخصّ النَّثر..!

أمَّا الشّعر، فمَع الأسف كَانت بَدايتي الشِّعريّة بسَرقة “فَاحشة”، حيثُ أقامت إحدى المجلَّات –وأظنّها مجلّة “كُلّ النَّاس”- مُسابقة، فسَرقتُ قَصيدة أظنّها للشَّاعر العَذب “فاروق شوشة”، وفازت قَصيدتي “المَسروقة” بمائة دولار، وأخذتها مِن غير جُهد أو تَعب!! آه.. مَا أحلى السَّرقة!!!

طبعاً، الآن لَم أعد أسرق، بَل الصَّحيح أنَّه يُسرق منِّي، وهكذا –كَمَا تَدين تُدان- لذا أخذ ضَميري يُؤلمني، فشكوتُ الحال إلى صَديقي الثَّقافي الصَّادق “عبدالعزيز الخِضر”، فقال لي: يا أخي لا تَقلق، فأنتَ سَرَقتَ عندما كُنتَ صَغيراً “كِتابيًّا”، الآن عَفَا الله -جلَّ وعزّ- عمَّا سَلف، فعلاً.. فكّرتُ في الأمر، فوجدتُ أنَّ الرَّائد “الخِضر” مُصيباً، لأنَّ عُمْر النُّضج الكِتَابي هو أربعين سَنَة، فمثلاً نَرى الأستاذين القديرين د. “حمزة المزيني” و”عبدالله الشريف”، لم يَكتبا إلَّا بَعد الأربعين، وكذلك جاء في سيرة موسى –عليه السَّلام- في سورة القَصَص: (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً)، “اسْتَوَى” أي بَلَغ أربعين سَنَة، وهذا كُلّه يَدل على أنَّني لم أَبلغ سن النّضوج؛ إلَّا العَام المَاضي حين بَلغتُ الأربعين!

حَسناً.. مَاذا بَقي..؟!

بقي القول: إنَّني يا قوم أحتاج إلى مُفتي يُفتيني “مَأجوراً”، في مَدى نَظافة “الأموال” التي أتلقَّاها مِن الكِتَابة، لأنَّني قرأتُ فَتوى لشيخنا الجليل “عبدالعزيز بن باز” –يَرحمه الله- يَقول فيها: (مَن بَدَأ تجارته بحَرَام، فإنَّ دخله مِن هذه التّجارة حَرَام مَدى الحياة، إلَّا أن يَتطهَّر مِن هذا الحَرَام)!

يا قوم.. كيف أتطهَّر مِن هذا “الحَرَام الكِتَابي”، الذي بَدأتُ به تجارتي “الكِتَابيّة”، وأنا الآن أستلم عَلى الكَلمة “ريال ونصف”؟!.

 

آخر حِكَاياتي مِن سلسلة سَرقاتي ..!

ليست المَرَّة الأولى التي أعترف فيها بسَرقاتي، فقد كَتبتُ من قبل واعترفتُ؛ بأنَّني -قبل ثَلاثين سَنة- سَرقتُ مِن وَالدتي –رَعَاها الله-، وكذلك مِن المَرحوم “النَّقل الجَماعي”، ثُمَّ كَتبتُ عن سَرقاتي الفِكريّة، المُتمثِّلة في سَرقات “مَقالات وقَصائد”، وقَدَّمتها لمُسابقات، وفَازت بجَوائز مَاديّة ومَعنويّة..!

وطَالما أنَّنا نَعيش في عَصر “الشَّفافية”.. وعَهد “حِساب إبرَاء الذِّمة”، لذا سأعترف بنَوعٍ مِن السَّرقة مَارسته في المَاضي، ومَازال يُلقي بظِلاله عليَّ، ويُوجع ضَميري، ويَقضُّ مَضجعي، لأنَّ أثره لم يَنقطع.. وإليكم الحكاية:

عند دراستي بالابتدائيّة، كُنتُ مِثالاً للطَّالب المهلهل إملائيًّا، المُترهِّل في هَمزات الوَصل والقَطع، وأُمارس الاختلاط بين “التَّاء المَفتوحة”، وأختها مِن الأب “المَربوطة”، لذا كُنتُ أرسب وأعيد السَّنة، حتَّى لَجأتُ إلى طَريقة مُثلى وهي: “الغش مِن وَرقة زَميلي الذي أمَامي”، وكُلّكم تَعرفون أنَّ الشَّر له أعوَان كُثر، لذا كَانت عيوني حَادَّة وزَائغة، تَلتقط وتَرسم كُلّ ما يَكتب زَميلي، وهَكذا خَرجتُ مِن الابتدائية نَاجحاً مَع مرتبة “الغش”.. بَعدها تَحسّن أدائي الإملائي -ولله الحمد-..!

ولكن.. تَعرفون أنَّ مَن يَسرق دَجاجة ويَنجح، ستَحلو له “اللعبة”، ويَتطوّر إلى الأمام ليَسرق “بَنكاً”، أو “مَالاً عاماً”، أو “مُخطَّطات المَساكين”، أو يَخترع “مُساهمات وَهميّة”، وهذا ما حدث معي، حيثُ إنَّ “الغش في الإملاء” ألقى بظِلالهِ عَليَّ، عندما كُنتُ في الصَّف الثَّالث متوسِّط -في مَعهد الرَّس العِلمي، ولا يَغرّكم وَصف “العِلمي”، فالمَعهد ليس له مِن اسمه أي نَصيب.. حينها كُنتُ “تَنبل” –بـ”نمرة واستمارة”- في اللغة الإنجليزيّة -ومازلتُ كذلك-، فكَان لِزَاماً عليَّ أن “أستعين” أو بالأصح “أسرق مِن صَديق”.. لذلك أخذتُ أنظر لوَرقته، -كأي إمّعة يُلاحق المُفتين-، وأنقل ثُمَّ أنقل، حتَّى آخر وَرقـة، والطَّريف أنَّ زَميلي “إبراهيم آل …..”؛ كان يُوقِّع في آخر الإجابات، ويَكتب اسمه، وما كان مِن مَحسوبكم إلَّا أن وَقَّع مِثله، ولكن مَع الأسف باسم “إبراهيم آل …..”، صَحيح أنَّني نَجحتُ بتَقدير جيّد جداً، مَع مَرتبة “الاستعانة بصَديق”، ولكن المُدرِّس قَابلني بَعد النَّتائج وقال لي: (يا غبي إذا نَقَلتَ مِن زَميلك، حَاول أن تَكتب اسمك وليس اسمه)..!

ولكن مَا الدَّاعي لهَكذا استعراض لسَرقاتي، فالبَلد فيها مِن اللصوص والسَّارقين مَا يَكفي، لماذا أُعدِّد –هنا- بَعض الجَرائم التي تُعتبر ضَد القَانون..؟!

إنَّ الدَّاعي لهَذا الرَّصد، مَا قَرأتُ في أكثر مِن مَكان لأكثر مِن عَالِم يَقول: (إنْ امْرَءاً نَجح في الغش، حتَّى ولو لمرَّة وَاحدة، فإنَّ رَاتبه -إذا التحق بعَمل- فيه جُزءٌ مِن “حَرام”، ولا يَخلو مِن شُبهة).. هذا إذا سَرق مَرَّة وَاحدة، فمَا بَالكم بمَن سَرق ثَلاث مَرَّات؛ في مَواد لازالت تُلقي بظلالها عليَّ..؟!

حَسناً.. مَاذا بَقي..؟!

بَقي القَول: إنَّ الضَّميرَ ليَتعب، حين يَتذكَّر أنَّ الطَّالب الفَاشل إملائيًّا ونَجَح بالغش، يُصبح كَاتباً مَعروفاً، فيَنتقمُ مِن نَفسهِ، ويَضبط مَقالاته بالشَّكل، كجُزء مِن تَطهير الذَّات، ومُمارسة الشّعور بالخَطيئة، والتَّكفير عَنها..!

حَقًّا.. إنَّ المرءَ يَتقاضى رَاتباً عَلى الكِتَابة، ولكن هذا الرَّاتب لا يَخلو مِن حُرمة، لأنَّ صَاحبه وَصل إليه عن طَريق “الإجابات المَغشوشة”..! هذه إحدى مَشاكلي، فمَن مِنكم يَملك حَلًّا، فليُرشدني إليه، وأجره عَلى مَن يَعلم السِّر وأخفَى، ولن أقبله مِنه؛ حتَّى يُثبت لي أنَّه لم يَسرق قَط في حياته، عَلى نَظرية “السيّد المسيح”، عندما جَاؤوا إليه بامرأة زَانية، وأرادوا رَجمها، فقال لهم: (مَن كَان مِنكم بلا خَطيئة، فليَرْمِهَا بحَجَر)..!.